7 عمليات لتجميل المنطقة الحساسة عند المرأة

تجميل المنطقة الحساسة عند المرأة قد ترغب بعض النساء بإجراء جراحة تجميل للمنطقة الحساسة، خصوصاً بعد الحمل والولادة،

نظراً للتغيّرات التي تطرأ على هذه المنطقة بعد الولادة الطبيعية خصوصاً. نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز أنواع جراحة التجميل للمنطقة الحساسة.

7 عمليات لتجميل المنطقة الحساسة عند المرأة

أنواع جراحة تجميل المنطقة الحساسة

عمليّة التجميل قد تختلف في نوعها بحسب الحالة والغاية منها، بالإضافة إلى الفئة العمرية التي تلعب دوراً هاماً أيضاً. وأبرز الأنواع هي:

 ما هي عمليات تجميل المنطقة الحساسة ولماذا يتم اجرائها؟

عمليات تجميل المهبل هو اسم عام  يشمل عدة أنواع من العمليات:

  • رأب الشفرين (labioplasty) – جراحة الشفرين لغرض إصلاح عدم التباين، تصغير الشفرين أو إزالة الجلد الزائد بالقرب من المهبل
  • عملية تصغير فتحة المهبل-تضييق المهبل – (perineorraphy)
  • عملية توسيع فتحة المنطقة الحساسة (Fenton’s operation)
  • عملية لتصغير كل المنطقة الحساسة (vagionoplasty)

تجميل المنطقة الحساسة بعد الولادة 

الأسباب التي تجري لأجلها معظم النساء جراحات المهبل تنبع من التغييرات في مبنى ووسع المهبل بعد الولادات، وبسبب مبنى معين للمهبل أو الشفرين الذي يسبب لمشاكل عند ممارسة الجنس أو الشعور بعدم الراحة عند أداء أنشطة أخرى.

في السنوات الأخيرة عدد النساء المهتمات بإجراء عمليات تجميل المهبل من نوع تصميم المهبل (designer vagina) آخذ بالازدياد خاصة في عالم الغرب.

عادة بعد الولادات المتكررة  تصبح عضلات المهبل مسترخية، مما قد يؤدي الى الشعور بالتوسع في منطقة المهبل، وعدم الشعور بالرضا أثناء الجماع من كلا الطرفين. وبهذه الحالة فقد يكون لجوء المرأة الى عمليات تضيق المهبل أصبح ضرورة، حفاظاً على الحياة الزوجية ومتعتها، ولزيادة ثقة المراة بنفسها.  وهناك العديد من عمليات تضيق المهبل التي  تهدف الى زادة قوة  عضلات المهبل وشدها ودعم الانسجة المساندة، والتخلص من البطانة الزائدة.

وفيما يلي سندثكم عن تضييق المهبل والعمليات الخاصة بذلك.

تضييق المهبل (المنطقة الحساسة)

 مع تطور عالم الطب أوجدت عمليات خاصة بتضييق المهبل، بهدف حل عدة مشاكل ،

أشهرها التوسعات وارتخاء جدار المهبل، الناتجة عن الولادات المتكررة أو في فترة ما بعد انقطاع الطمث كنتيجة لانخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم، مما يؤدي إلى ضعف الأنسجة الداعمة لمنطقة الحوض والمهبل،

وتظهر النتائج الايجابية لعملية تضيق المهبل بكونها عوضا عن تحسين المظهر الخارجي للمهبل، هي تساعد في زيادة النشوة الجنسية، وتخلص المرأة من البرود الجنسي. 

ما هي الأعراض التي قد تحتاج المرأة لعلاجها باجراء عملية تضيق المهبل (المنطقة الحساسة)؟

  • عدم الراحة أثناء الجماع نتيجة للشعور بتوسع المهبل.
  • ألم في أسفل الظهر.
  • عدم القدرة على التحكم في البول (سلس البول).
  • الشعور بالثقل والتورم في منطقة المهبل.
7 عمليات لتجميل المنطقة الحساسة عند المرأة

عملية تضييق المهبل بالليزر

مع تطور العلم والتكنولوجيا ودمجها في عالم التجميل، ظهر لدينا استخدام الليزر في عمليات تضيق المهبل،

وفي هذه العملية يتم التركيز على تضيق المهبل عن طريق التدفئة الحرارية (التسخين) لطبقات أنسجة المهبل الداخلية والألياف المكونة لها مثل الكولجين،

وبهذا يتم حث أنسجة الاليستين والكولجين على التقلص واعادة شدها، وتحفيزها على التجدد المستمر وعلى المدى البعيد. وعادة ما تتم هذه العملية في عيادة طبيب النسائية، ومدتها لا تتجاوز 10 الى 15 دقيقة، لا تشعر فيها المريضة بالألم، ولا تحتاج الى التخدير ، ونتائجها ايجابية جداً، وعلى مدى طويل،  ويمكن أن تعالج مشاكل طبية أخرى مثل: السلس البولي، وجفاف المهبل، والارتخاء ما بعد عمليات الولادة.

– شدّ المهبل (شدّ المنطقة الحساسة):

تهدف هذه العملية التجميلية إلى شدّ العضلات داخل جدار المهبل أو إجراء عملية جراحية خارجية للمهبل لشدّه. ويمكن الاستفادة من الليزر في هذه العملية الجراحية.

– تجديد المهبل (تجديد المنطقة الحساسة) :

عادةً ما يتمّ اللجوء إلى هذه العملية لإزالة الجلد الزائد في منطقة الفرج مع شدّ المهبل بواسطة الجراحة للتخلّص من آثار التقدم في العمر ونتائج الولادة الطبيعية. وتهدف الجراحة في هذه الحالة إلى استعادة المهبل لشكله الطبيعي كما كان في السابق.

– شدّ منطقة العجان:

منطقة العجان تقع ما بين فتحة الشرج وفتحة المهبل، وقد تتعرّض للتشوّه والتلف بسبب الولادة الطبيعية.

في هذه الحالة يمكن اللجوء إلى الجراحة كوسيلة لشدّ العجان بهدف تعزيز شكل المنطقة الحساسة وشدّ العضلات.

– تجميل الشفرات:

تجميل الشفرات من أنواع العمليات الجراحية التي تُجرى في المنطقة الحساسة، وتهدف لإعادة تشكيل الشفرات المهبلية الخارجية أو الشفرتين الصغيرتين في حال المعاناة من تمدّد مفرط في الشفرات.

– تبييض المنطقة الحساسة:

نتيجة لعدّة عوامل منها التغيّرات الهرمونية والأسباب الوراثية، قد يتغيّر لون المنطقة التناسلية الحساسة، ويمكن معالجة هذا الأمر من خلال تحفيز الكولاجين من خلال الليزر لتجديد الأنسجة القديمة بواسطة عمليّة تبييض المنطقة الحساسة.

ما بعد العملية

هناك بعض الآثار الجانبية التي يمكن توقّعها بعد العملية الجراحية للمنطقة الحساسة، ومنها:

– الشعور بالألم وعدم الارتياح لمدة أسبوع تقريباً بعد العملية.

– الشعور بألم عند التبرز أو حمل الأشياء الثقيلة، وهذا لا بدّ من مناقشته مع الطبيب.

– يُنصح بعدم ممارسة العلاقة الحميمة إلا بعد مرور فترة معيّنة يتمّ تحديدها مع الطبيب.

مثل هذه الجراحات تحتاج إلى درجة كبيرة من المهارة والخبرة لدى الطبيب، نظراً لأنها تُجرى في منطقة بالغة الحساسية عند المرأة وأيّ خللٍ قد يتسبب في تشوّهات أو عيوب أو ألم أو مضاعفات أخرى يمكن أن تكون المرأة بغنى عنها.

الأسأله الشائعة

العلاج التجميلي في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة و الجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية. 

اطلب استشارة مجانية.

أقراء أيضا….

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.