هل الفيلر يؤذي الوجه؟

يسود حقن الفيلر في عالم العلاجات التجميلية غير الجراحية و يعتبر الفيلير ملك المجال. و زادت حقن الفيلر بنسبة 78٪ بين عامي 2012 و 2019 (مقارنة بزيادة 60٪ فقط لمرخيات التجاعيد مثل السم العصبي). وتستمر الأنواع الجديدة من الحشو في الوصول إلى السوق عامًا بعد عام.

ولكن ينتشر الاعتقاد بأن الفيلر يؤذي الوجه و ينتشر في مواقع التواص الاجتماعي موجة قلق و خوف ولكن لماذا؟

عمليات حقن الفيلر في تركيا:

اعتبر الفيلر البديل الصحي والآمن في مختلف أنحاء العالم سواء كان للرجال والنساء وذلك من أجل الحصول على بشرة ممتلئة ومشدودة خالية من الترهلات والتجاعيد.

وقد حصل الأطباء في تركيا تركيا علي خبرة وكفاءة عالية بمجال حقن الفيلر. وأصبحت من أوائل الدول التي استخدمت أحدث تقنيات حقن الفيلر. ويعد مستشفى الصحة والجمال في تركيا أفضل مستشفي وفر جراحات الفيلر بأسعار مناسبة وجودة عالية منافسة وخالية من إحتمالية الإصابة بالمضاعفات.

هل الفيلر يؤذي الوجه

من أين أتت فكرة أن مواد الفيلر تدمر الوجه؟

العدو الأول للجمهور.. وسائل التواصل الاجتماعي:

تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورًا في تعريفنا للجمال والجماليات. حيث يبذل الأشخاص الكثير من الجهد لأنهم يريدون الظهور بمظهر جيد في الصور.

ولكن الحقيقة هي أنه يمكن لاي شخص ان يبدو رائعا. ولكن هناك خطوط أو طيات معينة تظل تظهر على الكاميرا. و هؤلاء هم الأشخاص الذين ينتهي بهم الأمر بالظهور في الحياة الواقعية.

كما يُلقى بعض اللوم على بعض جراحي التجميل ، الذين قد لا يتمتعون بالخبرة في التعامل مع الحشوات. حيث لا يقومون بحقن الفيلر ولا يدركون حقًا ما يمكن أن يفعله الفيلر لذا هم يزيدون الامر سوء.

حقائق وقيود الحشو

مكان حقن الفيلر مهم للغاية ، لكن كمية الحشو هي أكثر ما يؤثر على النتيجة النهائية الإجمالية ، كما يقول الدكتور ساندر. حيث يمكن وضع كمية صغيرة في المكان الخطأ ، ولن يكون ذلك ضارًا. ولكن في حال وضع  حشوًا أكثر من اللازم في مكان واحد أو حقن الكثير بشكل متكرر ، فلن تبدأ النتيجة في الظهور بشكل غير طبيعي فحسب ، بل تزيد أيضًا من مخاطر التداعيات الطبية.

توفر العديد من أنواع الحشو المختلفة – سواء في فئات حمض الهيالورونيك أو فئتي التنشيط الحيوي – فإن قائمة الطرق التي يمكن استخدامها بها طويلة وهو جزء من جاذبية الحقن.

و يمكن فعل كل شيء بدءًا من ملء الخطوط ، وتعزيز مناطق معينة مثل خط الفك أو الخدين. و بالإضافة الى إعادة تشكيل أو إعادة توازن أبعاد الوجه. ويمكن لخيارات التنشيط الحيوي (Sculptra و Radiesse) أن تحسن جودة البشرة بمرور الوقت.

ان من الممكن حصول المضاعفات:

نتابع في سؤال هل الفيلر يؤذي الوجه حيث لا يوجد إجراء تجميلي بلا مخاطر ، والحشو ليس استثناءً. فمن الممكن حدوث بعض المضاعفات الطبية الخطيرة – وتزداد المخاطر عندما لا يتم تدريب من يقوم بالحقن بشكل صحيح.

حيث من المهم أن يكون الناس على دراية بهذه المخاطر ، مما يؤكد مرة أخرى حقيقة أن البحث عن حاقن متمرس هو أفضل طريقة للتخفيف منها.

إنه إجراء طبي حقيقي ينطوي على مخاطر حقيقية. ويجب إجراؤه في بيئة طبية مسؤولة لذا من الضروري بذل العناية الواجبة والعثور على مزود مرخص ومدرب وذوي خبرة ، عندما يتعلق الأمر بإدارة مادة الحشو والتعامل مع أي مضاعفات ، في حالة ظهورها.

تعتبر الكدمات والتورم المؤقتان من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا المرتبطة بالفيلر. العقيدات الصلبة والملتهبة والحساسية ممكنة أيضًا ، رغم أنها أقل شيوعًا. يعتبر نخر الجلد والعمى من أخطر الحالات ، على الرغم من ندرة حدوثهما. مرة أخرى ، يتم تقليل مخاطر كل هذه الأشياء عندما تكون لديك خبرة في الحقن مع فهم عميق للتشريح وعوامل الحشو وتقنيات الحقن

ولكن تجدر الإشارة إلى أن مواد الحشو لها سجل طويل ومثبت من كونها آمنة. فهناك الكثير من بيانات السلامة طويلة المدى على مواد الحشو.

و أخيرا..

يمكن لأي نوع من الإجراءات التجميلية أن يؤذي الوجه على أيدي مقدم الخدمة الخطأ و إن العثور على حاقن متمرس هو أسهل طريقة لإعداد نفسك للحصول على نتائج آمنة وناجحة و نحن في مشفى الصحة و الجمال لدينا افضل الأطباء في تركيا لأجل تحقيق نتائج امنة و رائعة.

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة و الجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية. 

اقرأ المزيد….

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.