ما هي عملية شد الوجه العميق في تركيا؟

شد الوجه العميق بالانكليزية ” Deep Plane Facelift “هي عملية جراحية تجميلية تم تطويرها من قبل الجراح التجميلي سام حمرا ” Sam Hamra” في عام 1990.  وتهدف الى إجراء تعديلات وتصحيحات لتحسين جمالية الوجه.

حيث يعمل الجراح (والذي يجب أن يكون متخصص ومدرب جيداً) على استهداف هياكل الوجه العميقة أي  طبقة ما تحت العضلات الوجنية السطحية. والتي تسمى علميا باسم الجهاز العضلي السطحي ” بالانجليزية ” Superficial muscular aponeurotic syste” ويرمز لها “SMAS ” 

تعتبر عمليات شد الوجه العميقة فعالة جدًا في منطقة منتصف الوجه. و تعطي مظهرًا أكثر شبابية ذو نتائج طويلة الأمد (نتائج تدوم أكثر من عمليات الشد التقليدية). و تعافي أسرع  ولكن يترافق  ذلك مع  درجة مخاطر أعلى من جراحة شد الوجه الكلاسيكية. 

شد الوجه العميق

ما هي الأسباب المؤدية إلى  ترهل الوجه؟

تؤثر عدد من  العوامل المختلفة على مدى مرونة وطراوة الجلد بطبقاته المختلفة مثل مثل التقدم في العمر وقلة إنتاج الكولاجين و الجاذبية الأرضية و التعرض الى العوامل البيئية كالشمس وما الى ذلك. حيث يؤذي كل ما سبق ذكره الى الحد من تماسك الجلد وثباته.

قد يستطيع البعض بـ “تأخير” التجاعيد عن طريق اللجوء إلى الطرق الغير جراحية مثل تمارين الوجه للأنسجة العميقة أو تعريض العضلات إلى التيار الكهربائي ولكنها لن تختفي للأبد و سوف تظهر لاحقاً. 

لماذا تعتبر عملية شد الوجه العميق أكثر فعالية من عمليات شد الوجه الأخرى؟

طبقات الوجه
طبقات الوجه

تسمح عملية شد الوجه العميق بالقيام بعمل أكثر شمولاً للتعامل مع آثار الشيخوخة في منطقتي الوجه والرقبة. عن طريق إجراء تعديلات على طبقات الأنسجة العميقة في الوجه (طبقة   SMAS و ما تحتها). و ينتج عن ذلك بروز عظام الخد والفك والرقبة. بالإضافة إلى  نتائج تدوم لفترة أطول من عمليات شد الوجه الأخرى والتي تقتصر على شد في مستوى الطبقة السطحية للوجه. 

ولكن يعتبر أفضل شيء في عملية شد الوجه العميق هو في كونها لا تترك أي دليل على حدوث شد الوجه وبالتالي تعطي نتيجة طبيعية.

ملاحظة:

لا يستطيع سوى 5% من الجراحين التجميليين في العالم بالقيام بهذه العملية و من ضمنهم الجراحين في تركيا وذلك نظرا لكونها عملية أكثر صعوبة من الناحية الفنية على الرغم من أن النتائج تكون أفضل وتتمتع باستمرارية أكثر بمعدل 10 سنوات.

ما هي المضاعفات المحتملة للعملية؟

تمتاز هذه الطريقة في كونها تقلل من خطر حدوث المحتملة المرتبطة باستئصال تجاعيد الجلد ولكن قد تحدث المضاعفات التالية:

الاسمنسبة الحدوث
تكون الورم الدموي تحدث في أقل من 1٪ من الحالات.
العدوى تحدث في أقل من 1٪ من الحالات.
تقشر الجلد تحدث في أقل من 1٪ من الحالات
إصابة عصبية أذنيه شديدة تحدث في ما يصل إلى 7٪ من الحالات

بالإضافة الى:

الثعلبة: يمكن الوقاية منها عن طريق شقوق خط الشعر المائل وتجنب الكي بالقرب من خط الشعر.

متلازمة العضة الأولى: الحالة غير شائعة وتنجم عن إصابة الألياف العصبية الودية في وحول الغدة النكفية. و تسبب ألمًا في الفم عن إفراز اللعاب أو عند تناول أول قضمات قليلة من الطعام.

تشوه Pixie للأذن ” Pixie ear deformity” ينتج عن الشد الخارجي على منطقة شحمة الأذن و يسبب التصاقها.

ما هي التعليمات ما قبل جراحة شد الوجه العميق؟

إجراء الفحوصات: يجب إجراء عدد من الفحوصات المخبرية مثل تحليلات الدم وتخطيط القلب . 

التصوير الفوتوغرافي: يجب أخذ عدد من الصور الثابتة و المتحركة  في منظور أمامي وجانبي بشكل دقيق للرأس.

السيطرة على ارتفاع ضغط الدم: ذلك عبر إعطاء الكلونيدين ” clonidine” قبل الجراحة بشكل روتيني و تبلغ الجرعة من 0.1 إلى 0.3 (ارتفاع ضغط الدم بعد الجراحة هو عامل خطر رئيسي لتشكل الورم  الدموي بعد الجراحة)

التوقف عن التدخين: يجب التوقف عن التدخين قبل أربعة أسابيع على الأقل من الجراحة.

ما هو نمط التخدير المستخدم؟

يوضع المريض تحت تأثير التخدير العام أو تقنيات الحقن الوريدي (مثل البروبوفول ” propofol” ) لضمان راحة المريض و قدرة الجراح على التركيز في العملية. ولكن يتم تجنب مرخيات العضلات للسماح بمراقبة العصب الوجهي.

و يحقن المريض بتخدير الموضعي تحت منطقة الجلد و على طول الخط الجراحي المخطط له .

كما يجب أن يتم إعطاء جرعة واحدة من المضادات الحيوية عن طريق الوريد من أجل الميكروبيوتا (جراثيم البشرة) skin” microbiota”

و قد تساعد جرعة واحدة من حقن الستيرويد في الوريد (أي 8 ملغ من ديكساميثازون ” dexamethasone” في تقليل التورم.

من هو الفريق الطبي المشرف خلال العملية؟

يجب إشراك فريق مهني من جراح خبير وطبيب تخدير ومساعدين جراحيين وممرضات عمليات خلال عملية شد الوجه العميقة وكلهم يتعاونون لتحقيق أقصى قدر من النتائج المثلى للمرضى.

كما يجب المتابعة الدقيقة خلال فترة ما بعد الجراحة إما من قبل ممرضة العناية بالجروح و / أو الطبيب المتمرس في رعاية ما بعد الجراحة لشد الوجه العميق.

و يجب مراقبة المريض بحثًا عن  المضاعفات المحتملة. بما في ذلك الورم الدموي أو إصابات في  العصب السمعي أو الأعصاب في الوجه.

ماهي موانع إجراء عملية شد الوجه العميق:

  • زيادة خطر الإصابة بالورم الدموي و خصوصا عند الرجال حيث تكون احتمالية الإصابة بالورم الدموي بمقدار الضعف (تصل إلى 8٪).
  • تناول مضادات التخثر والعوامل المضادة للصفيحات والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • ارتفاع ضغط الدم غير المتحكم به قبل الجراحة و أثناءها.
  • التدخين.
  • اضطراب تشوه الجسم (BDD): وهي حالة نفسية مصنفة على أنها اضطراب الوسواس القهري. حيث يظهر على المرضى هوس بالعيوب الملحوظة في مظهرهم والتي تكون إما دقيقة أو غائبة. و قد يشعر مرضى اضطراب التشوه الجسمي برضا ضعيف بعد الجراحة ويظهرون معدلًا أعلى من العدوانية تجاه الجراحين.

كيف تجرى عملية شد الوجه العميق؟

الشد في عملية شد الوجه العميق
الشد خلال العملية

تتطلب عمليات شد الوجه العميق وضع المريض تحت تأثير التخدير العام و تستغرق عادةً من ساعتين إلى ثلاث ساعات.

أولا يقوم الجراح بعمل شقوق صغيرة أمام الأذن وحول شحمة الأذن وخلف الأذن و خط الشعر.

و بعد ذلك يقومون برفع وشد الجلد وطبقة SMAS ثم اجراء تعديلات في الطبقات العميق للتخلص من الترهل و قص الجلد الزائد قبل إغلاق الشقوق بخيوط صغيرة.

وأخيرا يقوم الجراح أيضا بإدخال أنابيب تصريف رفيعة للمساعدة في منع أي تراكم للسوائل الزائدة أثناء عملية الشفاء الطبيعية.

متى تظهر نتائج شد الوجه العميق؟

تكون النتائج الأولية فورية وذلك بمجرد إزالة الضمادات و لكن تستغرق النتائج النهائية ثلاثة أشهر أو أكثر الى حين  استقرار جميع أنسجة الوجه والعضلات والجلد و اختفاء التورم بشكل كامل.

عمليات التجميل في تركيا:

لدينا فريق متخصص من ذوي الخبرة لمساعدتك في تحقيق النتيجة النهائية المرجوة بدأ من الاستشارة الأولية المجانية مرورا بالأجراء والرعاية بعد الجراحة وإرشادك خلال العملية بأكملها.

يمكنكم التواصل مع مشفى الصحة والجمال والحصول على كافة التفاصيل.

اطلب استشارة مجانية!

اقرأ أيضا…

اترك ردّاً