خياطة الجروح التجميلية و الأنواع في تركيا

لا يَختلف الأطبّاء على أنَّ الخياطة الجراحيّة لا تَزال من أفضَل الطرق المتاحة لإغلاق الجرُوح الكبيرة وشقوق العَمليّات بسبب سرعة تَطبيقها وسهولة المناوَرة من خلالها. لكن عِند علاج الإصابَات المَوجودة في مَناطق الرأس والرقبة، مثل الأجفَان، الجلد المحيط بالعَين، الأنف، الشفة، وصِيوان الأذن. فَلا بد من إيلاء اهتمَام كبير بالناحية الجَماليّة، حيث تَكون متطلَّبات مقاوَمة الغرزات للشدّ أقلّ في هذه الأماكن، لذلك يَنبغي استعمال خيوط مِن نوعيّات خاصّة، وهَذا ما يَتحقّق عِند إجرَاء خياطة الجروح التجميلية .

خياطة الجروح التجميلية في تركيا

تشتمل معظم العمليات التجميلية الجراحية مثل شفط الدهون أو عملية تجميل الأذن أو شد الوجه والرقبة أو تخسيس الذراعين وغيرها على إحداث شق جراحي كخطوة أساسية لبداية العملية، وبعد أن يتم الجراح الإجراء المطلوب يتوجب عليه إعادة غلق هذا الجرح. وذلك لأن الجلد هو الطبقة الحامية الأولى لجسم الإنسان ويصنف في علوم الطب كجزء أصيل من الجهاز المناعي، فإذا لم يغلق الجرح بطريقة سليمة، سيعرضك ذلك إلى احتمال كبير للإصابة بالعدوى وحدوث الكثير من المضاعفات.

ونظراً لأهمية الأمر وخطورته، ظهرت الأنواع المتعددة من الخيوط وتعددت التقنيات المستخدمة في الخياطة التجميلية للجروح. يتميز كل نوع من تلك الخيوط بخواص معينة تجعله النوع الأنسب في أشكال معينة من الجروح أو مناطق معينة من الجسم أو لتأدية وظيفة محددة في العملية.

سوف نتعرف في مقال اليوم على تلك التقنيات المختلفة من خياطة الجروح التجميلية، وعن أنواع تلك الخيوط المستخدمة والخواص الفريدة لكل منها، كذلك على المدة الكافية التي يمكنك بعدها إزالة وفك الغرز.

 أشيع مشاكل العمليات الجراحية

قد تَحصل العديد من الاضطرابَات والمَشاكل أثنَاء أو بعد العمليّات الجراحيّة. حَيث يعاني بعض الأشخَاص من الغثيان، الإقيَاء، الإمساك، أو الغازَات كرَد فِعل على التخدير العام. بينما يَشكو آخَرون من التهاب البلعوم الناجم عَن أنبوب التنفُّس. كما يمكِن أن يَحدث بعض الانزعاج، الألم، الانتفَاخ، أو سوء التندُّب في مكان الشق بسبب خِياطة الجرح بطريقة غَير متناسِبة مع طبيعة الجلد في المَنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، تَتطوّر أحياناً اختلاطات أشَد ممّا سَبق. مثل حدوث الصدمة التي تَنتج عن النزف الشديد والسرِيع من مكان الإصابَة، العدوى المترافِقة مع انتشار الالتهاب إلَى أعضاء الجسم المختلِفة، إصابَة العمود الفقَري، أو اضطرابات التمثِيل الغذائي. ممّا يسبِّب انخفاض حاد فِي الضغط يؤدّي إلَى تباطُؤ خطير فِي تدفُّق الدم إلى جميع أنحاء الجِسم.

من جهة أخرى، قَد يَتجلّط الدم داخل الأوردة العَميقَة الموجودَة في الساقَين بسبب الجلوس الطوِيل بعد العمليّات الكبِيرة. ويؤدّي ذلك إلى حدُوث الألم، التورُّم، واحمرار الجلد، لكن يَكمن الخطر الأكبَر في انتقال هذه الخَثرات إلى أمَاكن أخرى من الجِسم. ممّا يسبِّب حصول الصمّة الرئويّة التي تَتظاهر بألم الصدر، صعوبَة التنفُّس، والسعال. أو السكتة الدماغيّة التِي تَترافق مع أعراض حسّية حركيّة تَدل على مكان الإصابَة.

علاوة على ذلك. يمكِن أن تؤدِّي بعض أنواع الجِراحات إلى احتباس البَول وعدم القدرة علَى إفراغ المثانَة بشَكل مؤقَّت أو دائِم. عندها سيَحتاج المريض إلى وضع قَثطرة بوليّة للتصرِيف، كما قد يَتطلّب الأمر استعمال أدوية لتَحفيز المثانة على العَمل والتقلُّص.

أخيراً وليس آخِراً، يعاني بعض الأفراد من رد فِعل تحسُّسي تجاه المواد المستخدَمة أو المحقونة أثناء العمليّة. والذي يَتظاهر بالحكّة الشديدة، ضِيق النفَس، الطفح الجلديّ، انتفاخ الشفاه أو الأجفَان، ولحلّ هذه المشكِلة. لا بد من إيقاف الدوَاء المسبِّب مع إعطَاء الأدرينالين حتّى لا تَتطوّر الحالة إلى صَدمة تحسُّسية.

مشاكل الخياطة الجراحية 

يَستخدم الطبيب الخياطة الجراحيّة لإغلاق الجُروح والتمزّقات في الجِلد أو الأنسجة الأُخرى. وعلى الرغم مِن أنّها توقِف النزف وتحسِّن من شكل الإصابَة قليلاً، إلاّ أنّها قد تَترافَق مع بعض المَشاكل، مثل :

  • الألم.
  • التورُّم.
  • العدوى.
  • الاحمرار.
  • تفزُّر الجرح.
  • تنخُّر حواف الإصابة.
  • استخدام الخَيط غير المناسِب.
  • استعمال تقنيّة خياطة غَير ملائمة.
  • ارتفاع الحَرارة الموضعي أو العَام.
  • تشكُّل الندبات الضخاميّة أو الجُدرات.
  • خرُوج قيح، دَم، أو رائحة كَريهة مِن الجرح.
  • تشوُّه الخطوط الطبيعيّة الموجودة في الجلد.

ما هي خياطة الجروح التجميلية ؟

خياطة الجروح التجميلية هي عِبارة عن أسلوب معيَّن من الخياطة الجراحيّة يَستخدم خيوطَاً مصنوعة من مواد قليلة التفاعُل الالتهابِي، تطبَّق وفق تقنيّات محدَّدة بحيث تحقِّق الشدّ الكافِي لإغلاق الجرح جيّداً دون تشويه شَكل الجلد أو تَشكيل ندبات كبيرة.

هنَالِك مجموعة متنوِّعة من مواد الخياطة المُتاحَة ولكل منها مَزايا وعيوب مختلِفة، لكن للحصول على النتائِج الجراحيّة التجميليّة المُثلى. فلا بد مِن اختيار مادّة تَتمتّع بقوّة وأمان كبيرَين مع الحفاظ عَلى مرونة حركة الجِلد، كما يجب عَلى الطبيب استعمال أصغَر قياس للخيط بِحيث يثبِّت حواف الجرح بشكل مناسِب دون تجاوُز قوّة شَدّه لقوّة مقاوَمَة النسيج أبداً.

أنواع الخيوط الجراحية

يمكن تقسيم الخيوط المستخدمة في الخياطة التجميلية للجروح بعدة طرق، فيما يلي، سنعرض بعضاً من أشهر هذه الطرق.

التصنيف بحسب تركيب الخيط

  1. الخيوط الأحادية: حيث تتكون من خيط واحد فقط. ميزة هذا النوع أنه قادر على اختراق الأنسجة بدرجة أكبر.
  2. الخيوط المضفرة: وتتكون من عدة خيوط متداخلة كالضفيرة مما يعطي درجة أمانٍ أعلى في خياطة الجروح التجميلية لكنه يزيد من فرص الإصابة بالعدوى.

التصنيف بحسب قابليتها للامتصاص

تصنف الخيوط المستعملة في خياطة الجروح التجميلية بحسب قابليتها للامتصاص إلى نوعين رئيسين:

  1. خيوط قابلة للامتصاص: وهي الخيوط التي لن تحتاج إلى إزالتها من قبل الجراح وذلك لمقدرة الأنزيمات المتواجدة في أنسجة الجسم على تحليلها وإذابتها بشكل طبيعي.
  2. خيوط غير قابلة للامتصاص: لا يمتلك الجسم آليات يمكنها إذابة هذا النوع من الخيوط، وتستلزم إزالتها وجود إشراف طبي.

هناك تصنيف آخر يقسم الخيوط إلى طبيعية و مصنعة، لكن عند الاستخدام فإن كلا النوعين يتم تعقيمه. بعد أن عرفنا بعض أنواع التصنيفات التي تعتمد على صفات الخيط نفسه، ننتقل الآن للتعرف على التصنيفات التي تعتمد على استخدام الخيط أو الغرض منه.

الخياطة التجميلية في تركياا

أنواع الخيوط القابلة للامتصاص

  1. خيوط الأحشاء: هي خيوط أحادية طبيعية تستخدم لمعالجة جروح الأنسجة الرخوة (الأمعاء والمعدة والأحشاء الأخرى…)، لكنها لا تستخدم في جراحات القلب والأعصاب نظراً لأنها قد تتفاعل مع الجسم بشكل غير طبيعي. وعادةً ما تستخدم هذه الخيوط في جراحات أمراض النساء.
  2. بولي دايوكسانون: خيوط أحادية صناعية تستخدم في خياطة العديد من الأنسجة الرخوة كما أنها يمكن استخدامها في جراحات القلب في الأطفال.
  3. بولي جليكابرون (خيوط المونوكريل): وهي شبيهة بالنوع السابق إلا أنها تستخدم أيضاً في خياطة الجروح التجميلية على البشرة؛ لأنها تمتص ولا تترك أثراً واضحاً. لا ينبغي أن يستخدم هذا النوع في الخياطة الجراحية للقلب والجهاز الدوري أو الجهاز العصبي.
  4. بولي جلاكتن (خيوط الفيكريل): خيوط صناعية مضفرة مناسبة لعمل خياطة تجميلية للجروح خاصة في الوجه واليدين، ولا ينبغي استخدامها في جراحات القلب والأعصاب.
أنواع الخيوط القابلة للامتصاص في تركيا

أنواع الخيوط الغير قابلة للامتصاص

يمكن استعمال هذا النوع في كافة أنواع الخياطة التجميلية للجروح، إلا أن ما يميز هذه الأنواع أنه يمكن استخدامها في جراحات القلب والأعصاب. وفيما يلي أمثلة لهذه الخيوط:

  • النايلون: خيوط أحادية طبيعية التركيب.
  • بولي بروبيلين (خيوط البرولين): خيوط أحادية صناعية.
  • الحرير: من النوع المضفر للخيوط الطبيعية.
  • بولي إستر: من النوع المضفر الصناعي.

هناك تصنيف آخر يعنى بشكل الإبرة المستعملة، وهذا التصنيف هو تصنيف هام حيث يختار الطبيب نوع الإبرة المناسبة للإجراء الجراحي المتخذ والمنطقة المراد خياطتها:

  1. إبر قاطعة (cutting): تتميز هذه الإبرة بوجود ثلاث حواف حادة. دائماً ما يرمز لهذا النوع بشكل المثلث. يسهل هذا الرأس القاطع مهمة الجراح عند العمل على الأنسجة المتلاحمة عالية التحمل مثل الصُّلبة (الغشاء الخارجي للعين)، أو الجلد، أو الأوتار.
  2. إبر مستديرة (round): إبر دائرية بدون حواف حادة قاطعة. ويرمز لها عادة برمز الدائرة. تخترق هذه الإبرة الأنسجة وتثقبها من غير قطع لها. يستعمل هذا النوع في خياطة الأوعية الدموية وأنسجة الجهاز الهضمي والأنسجة الحساسة.
  3. الإبر الرابطة: تستعمل لربط الأنسجة الكبدية أو الأنسجة الكلوية.
أنواع الخيوط التجميلية

هل يوجد فرق بين الغرز والخيوط؟

في الحقيقة ليس هنالك فرق، لكن ينبغي أن تعرف أن الخيوط هي الأداة التي يستخدمها الجراح، بينما يقصد بالغرز الطريقة التي يستخدمها الجراح لإغلاق الجروح.

إزالة الخيوط

يختلف توقيت إزالة الخيوط باختلاف العضو المعالج. وبحسب توصيات العامة للمواقع الموثوقة فإن التوقيتات هي كالتالي:

  • فروة الرأس: أسبوع إلى 10 أيام.
  • الوجه: 3 إلى 5 أيام.
  • الصدر أو الجذع: 10 أيام إلى أسبوعين.
  • الذراع: أسبوع إلى 10 أيام.
  • الرجل: 10 أيام إلى أسبوعين
  • الكف أو القدم: 10 أيام إلى أسبوعين.
  • راحة الكف أو باطن القدم: أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وتبدأ عملية إزالة الخيط بقيام الطبيب بتعقيم المنطقة جيداً، ثم يقص إحدى نهايتي الخيط، وبعدها يبدأ بسحب الخيط ببطء.

هل تعتبر إزالة الغرز في المنزل فكرة سديدة؟

بشكل عام، لا ننصحك بمحاولة القيام بذلك. يضمن لك ذهابك إلى الطبيب لإجراء عملية فك الغرز الجراحية المزيد من الأمان، حيث يفحص الطبيب الجرح جيداً للتأكد من خلوه من أي علامات تدل على الإصابة بالعدوى البكتيرية مثل تكون صديد أو عدم التئام الجرح بصورة سليمة وصحية وخلال الفترة الزمنية المناسبة.

لكن في الحقيقة، وعلى الرغم من ذلك، يمكنك فعل ذلك فالأمر ليس بذلك التعقيد، لكن احرص على استشارة الطبيب منذ البداية ليعطيك أفضل التوجيهات المناسبة والخاصة بحالتك والتي ستساعدك على تجنب ترك علامات أو ندبات مكان الخياطة.

تذكر إن فك الغرز قبل الوقت المناسب قد يؤدي إلى عدم التئام الجرح بشكل كامل، ويعرضك للإصابة بالعدوى. تأكد قبل البدء بفك الغرز من امتلاكك لجميع الأدوات اللازمة: مقصاً حاداً، ملقاطاً، كحول للتطهير، قطن، ولاصقات الجروح.

توجيهات ما بعد إزالة الغرز

حافظ على المنطقة نظيفة وجافة وتجنب تعريضها لأي مصادر تلوث كالأتربة وغيرها. حاول ألا تعرض الجرح إلى أشعة الشمس المباشرة، وذلك لأن الجلد في تلك المنطقة يكون حساساً جداً حينئذ، وكذلك لتجنب إطالة فترة الالتئام. فيجب تنظيف الجرح باستمرار وازاله أي اوساخ تجمعت عليه.

يوصي بعض الأطباء بدهان المراهم المحتوية على فيتامين هـ، وذلك لامتلاكه خواصاً تدعم التئام الجروح بصورة أسرع والمساعدة في تجنب الندبات.

يجب وضع ضماده علي الجرح بعد فك الغرز واذا ابتلت بالماء يجب تغييرها فورا.

اخبار الطبيب فورا اذا شعرت بالم حاد مكان الجرح أو ظهرت أي علامات التهاب عليه. و تواصل مع طبيبك مباشرة إذا أحسست بارتفاع في درجة الحرارة أو لاحظت احمراراً شديداً أو تورماً أو نزيفاً من الجرح.

اختيار الخيط والتقنيات المستخدمة في خياطة الجروح التجميلية

تخضع الخيوط الجراحية لمقياس خاص يعبر عن قطر الخيط. كلما كبر الرقم، كلما صغر قطر الخيط. تتصل الخيوط الجراحية بالإبرة، التي تختلف أنواعها واستخداماتها كما ذكرنا سابقاً.

وكما أن هنالك العديد من الأنواع للإبر والخيوط المستخدمة، فإنه هنالك العديد من الأساليب المتبعة من قبل الجراحين، وهذا ما سنوضحه الآن.

الغرز المتتابعة

يتضمن هذا الأسلوب من الخياطة عمل سلسلة متتابعة من الغرز ويكون ذلك باستعمال خيط واحد. يتميز هذا الأسلوب بسلاسة تطبيقه وانتهاء عملية الخياطة في وقت قصير، ويتميز أيضاً بإحكامه الشديد؛ حيث يوزع الضغط بشكل متساوٍ على الغرز.

الغرز المتقطعة

يلجأ الجراح في هذا الأسلوب إلى استعمال عدد من الخيوط في ذات الوقت لتقطيب الجرح. وبعد الانتهاء من الغرز يربط الطبيب الجرح بإحكام، ثم يقطع ما تبقى من الخيط. يولد اتباع هذا الأسلوب نتيجة في غاية الإحكام والقوة، حيث تضمن الغرز عدم فتح الجرح مجدداً حتى في حال إنفكاك إحدى الغرز.

التقنيات المستخدمة في خياطة الجروح التجميلية في تركيا
الغرز العميقة

يستخدم هذا الأسلوب لتقطيب الجروح في الطبقات الداخلية من البشرة، مثل حالات الخياطة التجميلية للجروح في الوجه. ينتهج الجراح أحد الأسلوبين السابقين (إما المتتابع أو المتقطع) تحت الجلد بشكل خفي غير ظاهر للعين.

الغرز المدفونة

باستعمال هذا الأسلوب، يخيط الطبيب الجرح من الداخل. يقدم هذا النوع دعماً كبيراً للجروح ويسرع بشكل فعال من عملية الاستشفاء، وذلك لنجاحه في تقريب حافتي الجرح لأقرب وضع ممكن. يمكنك فهم هذا الأسلوب بشكل أوضح عبر مشاهدتك لهذا الفيديو:

لن تحتاج إلى إزالة هذا النوع من الخيوط تحت الظروف الطبيعية، ويستعمل بشكل فعال في الأنسجة الداخلية للجسم.

ستيري ستريب؟ بديل الخيوط الجراحية؟

ظهرت تقنية جديدة لتقطيب الجروح بدون الاعتماد على الخيوط الجراحية المستعملة في خياطة الجروح التجميلية، ألا وهي استخدام “ستيري سترب” الجديدة.

ستيري ستريب هي قطع صغيرة من الأشرطة التي تلتصق بسهولة وبإحكام على الجلد، وتستعمل في تقطيب الجروح السطحية، حيث تعمل على المحافظة على تقارب حافتي الجلد حتى يلتئم الجرح.

العلاج التجميلي في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة و الجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية. 

اطلب استشارة مجانية.

أقراء أيضا….

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.