تشقير الحواجب بالليزر

تشقير الحواجب بالليزر تستخدم بعض النساء هذه التقنية كبديل لطرق أخرى لتبييض الحواجب وتفتيحها كالمكياج أو صبغ الحواجب والتي تتطلب مجهودًا ووقتًا أكثر من تقنيات تشقير الحواجب بالليزر، اعتمادًا على تفتيح الحاجبين وتقليل كثافتهما، يزعج الكثير من النساء. تتطلب هذه التقنية اعتمادًا على كثافة الشعر، يتم إجراء أكثر من جلسة ليزر ويتم الحفاظ على نتائج هذه الجلسات لعدة أشهر.

الأساليب التقليدية لتشقير الحواجب

في البداية، يتم استخدام المكياج العادي لتغيير لون الحاجبين مؤقتًا، وتتمثل ميزة هذه الطريقة في أنها منخفضة التكلفة، ولديها مجموعة واسعة من خيارات ألوان الشعر، وطالما أنها مكياج عالي الجودة، فهي أيضًا أكثر أمانًا من الطرق الأخرى. تستخدم، ولكن هذه الطريقة مؤقتة وتتطلب من المرأة إعادة وضع بودرة التبييض كل يوم على الشقراوات في كل مرة، ناهيك عن أنه يتطلب الكثير من الدقة لإخراج اللون الأشقر بشكل طبيعي قدر الإمكان.

كانت التقنية التي اتبعت هي صبغ الحواجب بصبغة تشبه الشعر، لكن العيب الرئيسي لهذه الطريقة هو قصر عمر الصبغة وضرورة إعادة التبييض كل بضعة أيام للحصول على النتيجة المرجوة.

تقنية تشقير الحواجب بالليزر

أحدث التقنيات التي يبدو أنها تحل هذه المشكلة هي تشقير الحاجب بالليزر، والذي يوفر فرصة للحصول على شعر أشقر يدوم لأشهر دون تكرار عملية التبييض. هذه الخصلة من الشعر سوف تفقد بعض الشعر يزيل صبغة الشعر الطبيعية لتفتيح أو أشقر الشعر، ويقلل شعاع الليزر من كثافة الشعر عن طريق ترقق الشعر.

الفرق بين تشقير الحواجب بالليزر وإزالة الشعر بالليزر

تعتمد تقنية إزالة الشعر بالليزر على الإزالة الكاملة لبصيلات الشعر، بينما تعتمد تقنية تشقير الحواجب بالليزر على تقليل كثافة الشعر ولا يمكنها إزالتها تمامًا.

لماذا يتم اللجوء لهذه التقنية؟ 

تستخدم النساء هذه التقنية عندما:

كيف تجرى عمليات تشقير الحواجب بالليزر؟

يقوم خبير التجميل أولاً بدراسة كثافة وشكل ولون الحاجبين لتحديد طريقة العلاج الأنسب، ويقوم بضبط أجهزة الليزر المستخدمة وفقًا لهذه البيانات. بعد أيام قليلة، إذا لم يتم الحصول على النتائج المرجوة من الجلسة الأولى، يتم إجراء جلسة تكميلية

لا يعتبر تشقير الشعر إجراءً جراحيًا. على سبيل المثال، لا تتطلب إجراءات تشقير الحواجب بالليزر تخديرًا موضعيًا أو عامًا، ولا يلزم إجراؤها بواسطة طبيب مرخص، حيث يمكن إجراؤها بواسطة فني أو ممرضة ماهرة في استخدام معدات الليزر.

متى لا يكون تشقير الحواجب بالليزر الحلاً المثاليًا؟

التبييض بالليزر غير مناسب للحالات التالية:

هل تشقير الحواجب بالليزر له اضرار؟ 

يعتبر تشقير بالليزر من أكثر الطرق أمانًا مقارنة باستخدام المواد الكيميائية مع الأصباغ، خاصة عند استخدامها بشكل متكرر، ولكن استخدام هذه التقنية يمكن أن يسبب بعض الضرر، بما في ذلك:

ما هي آثار تشقير الحواجب بالليزر على المرأة الحامل؟

يعتبر استخدام الليزر أثناء الحمل إجراءً آمنًا بشكل عام، ولكن ينصح أطباء الجلد النساء بتجنب استخدام الليزر في الإجراءات التجميلية أثناء الحمل، مثل إزالة الشعر بالليزر وتشقير الحواجب بالليزر، وذلك لعدم وجود أبحاث كافية حول سلامة استخدام الليزر عند النساء الحوامل.

وفقًا للمجلة الدولية لأمراض النساء والأمراض الجلدية، فإن استخدام الليزر آمن لعلاج الحالات أثناء الحمل، مثل حصوات الكلى والثآليل التناسلية، ولكن لا توجد بيانات أمان بشأن استخدام الليزر التجميلي.

يوصي أطباء الأمراض الجلدية بتأجيل استخدام الليزر غير الضروري أثناء الحمل لأن المخاطر غير مؤكدة كما أنه من الصعب السيطرة على الآثار المحتملة لتبييض الحاجب بالليزر أثناء الحمل، بما في ذلك:

نصائح قبل تشقير الحواجب بالليزر 

هناك عدد من النصائح التي يجب اتباعها قبل استخدام هذه التقنية:

الأسأله الشائعة

العلاج التجميلي في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة و الجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية. 

اطلب استشارة مجانية.

أقراء أيضا….

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا بالواتس أب
1