fbpx

الجراحة التجميلية لماذا يخضع المزيد من الناس للجراحة التجميلية

الجراحة التجميلية

وفقًا للخبراء، فإن الإجراءات التجميلية أصبحت أسهل “جسديًا وماليًا وعاطفيًا” مما كانت عليه من قبل.

كما قد أصبح للسمنة والدهون وتقبل الجسم منحى يعتبر جزءًا من المعجم الثقافي في بعض المجتمعات، ولكن وفقًا لبيانات من الجمعيات العالمية كان هنالك زيادة واضحة في إجراءات التجميل سنة تلو الأخرى

وهذا ليس منحىً جديداً. فقد ارتفع عدد الأشخاص الذين يخضعون لعمليات التجميل بشكل مطرد خلال السنوات الخمس الماضية.

والسؤال هو كيف يمكن أن تحب نفسك، مع الاستمرار في متابعة علاج تجميلي لتجميل أو تقليص أو تعديل جانب من مظهرك! 

وفقًا للخبراء، فإن الأمر قد أصبح أسهل “جسديًا وماليًا وعاطفيًا” مما قد يعتقد البعض.

ويسعى معظم المرضى إلى إجراءات التجميل ليشعروا بأنهم نسخة أفضل من أنفسهم.

لماذا تزدهر الإجراءات التجميلية

الجراحة التجميلية لماذا يخضع المزيد من الناس للجراحة التجميلية

1. قضاء الوقت الطويل على الشاشات

فكان العثور على الجمال عبر المشاهدة المتاحة دافعاً حقيقياً

فالهواتف المحمولة والصور الذاتية ومنصات التواصل الاجتماعي دفعت إلى الرغبة في الجراحة التجميلية إلى حد كبير.

فإذا عُدنا قليلاً في الماضي حتى قبل 10 أعوام، نادرًا ما كنا نرى أنفسنا في الصور. فيما عدا الأعياد أو حفلات الزفاف، وعادة ما يكون نوعًا من المناسبات الخاصة. لكن الآن!، مع الأجهزة المحمولة والأنظمة الأساسية، نشاهد حرفيًا المئات، إن لم يكن الآلاف، من صور لأنفسنا نوثق فيها الأشياء التي لا نحبها في مظهرنا، وكذلك الشيخوخة “. وبعبارة أخرى، نحن جميعًا تحت المراقبة المستمرة “من قبل أنفسنا”.

2. المزيد من القبول الإجتماعي

كان معظم الناس لا يرغبون في إظهار إقدامهم على عمل جراحيٍ تجميلي في السابق. أما الآن ، ومع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، أصبح الناس ينشرون في غرفة الإنعاش ، ما مروا به ويرسلون صورهم إلى الأصدقاء التي تظهر الضمادة على أنوفهم أحياناً.

كما أن هنالك مرضى قد يأتون إلى الطبيب ويطلبون منه أن ينشر صورهم على انستغرامه الخاص، وهو شيء لم نكن نشهده قبل سنوات.

والفضل يعود إلى جيل الألفية الجديدة لامتلاكه ثقافة تحسين الذات. فهم يشعرون أنه لا يتعين عليهم الاعتذار عن قراراتهم، مهما كانت.

3. المزيد من القدرة على تحمل التكاليف

في وقت مضى غير بعيد، كانت الجراحة التجميلية مخصصة للأثرياء فقط.

واليوم، عادةً ما يكون المرضى الأكثر شيوعًا من العمال، وغالبًا ما يكون لديه دخل مزدوج أو قد تكون مريضة تقيم في المنزل وترغب في استعادة المظهر الجسدي الذي كانت عليه سابقاً قبل إنجاب الأطفال.

كما أن الإجراءات التجميلية، الجراحية وغير الجراحية على حد سواء، أصبحت أيضًا بأسعار معقولة

وهنالك الكثير من خيارات التمويل، عبر بطاقات الائتمان الطبية والقروض الشخصية إلى خطط الدفع التي تقدمها مكاتب الأطباء. وعادةً ما يغطي التأمين الصحي الإجراءات التجميلية فقط لأسباب طبية – مثل إعادة بناء الثدي بعد استئصاله.

4. المزيد من التقدم التكنولوجي

تستمر الإجراءات الفنية المستخدمة أثناء عمليات التجميل في أن تصبح أكثر أمانًا وأكثر موثوقية، وكذلك الأدوات والمنتجات التي يمتلكها الأطباء الآن. كما وتعتبر العلاجات غير الجراحية مجالًا سريع التطور بشكل خاص. فالليزر لم يكن موجودًا منذ 10 سنوات على سبيل المثال!

وكان البوتوكس هو التوكسين العصبي الوحيد الموجود في السوق لتنعيم التجاعيد. والآن، توجد خيارات أخرى قد تم الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء أيضاً.

5. المزيد من الفوائد الصحية

ربما لن يكون لشفتين ممتلئتان أي فوائد تتجاوز زيادة الثقة بالنفس! ولكن في ظروف معينة، يمكن لبعض العلاجات التجميلية أن تفيد الصحة.

فعلى سبيل المثال، ثبت أن البوتوكس يساعد في حالات مثل الصداع النصفي المزمن، والتعرق المفرط، وشلل الوجه النصفي، وربما حتى الاكتئاب الشديد.

غالبًا ما تشعر النساء اللواتي اخترن تصغير الثدي بالراحة عند المعاناة من مشاكل في فقرات الظهر. كما وتتيح الجراحة التجميلية للأشخاص الذين خضعوا لجراحة إنقاص الوزن التخلص من الجلد الزائد الذي يمكن أن يسبب طفح جلدي وعدوى شديدة.

وعبر أحد الأطباء بقوله “في حين أننا قد لا نعالج السرطان، فإن الفوائد النفسية لبعض العلاجات التجميلية يمكن أن تكون ذات تأثير عميق.

6. المزيد من الثقة بالنفس

وفقًا لأحد لاستطلاعات، فإن أهم الدوافع التي أدلى بها أولئك الذين خضعوا للعلاج التجميلي أو يفكرون فيه هي “تحسين احترام الذات والثقة بالنفس”

وهذا متسق في كل من الإجراءات الجراحية وغير الجراحية

فعلى الرغم من كل التغييرات في الجوانب الفنية للجراحة التجميلية، تبقى رغبات ودوافع الإنسان كما هي. فكل الناس يرغبون بتقديم أفضل ما لديهم للعالم – والطرق التي نفعل بها ذلك تعتمد على هويتنا.

نصائح للراغبين بالتجميل

عند التفكير في إجراء عمل تجميلي فيجب القيام بالتالي:

اسأل نفسك “لماذا؟”

يجب أن يكون الأمر من أجلك ويجب أن يكون الهدف هو جعلك تشعر بتحسن تجاه نفسك. فإجراء عملية لإثارة إعجاب شخص آخر أو إسعاد شخص آخر لن يجعلك سعيدًا أبدًا.

ابحث عن طبيب حسن السمعة تثق به

يمكنك الذهاب إلى طبيب أسنان عشوائي أو إجراء البوتوكس عند أي طبيب، ولكن لماذا لا تبحث بعناية عن الأطباء أولاً؟ اطلب الرعاية من جراح تجميل ماهر ومعتمد والذي من شأنه إعطاء الأولوية لرعايتك.

فغايتك هي أن تذهب إلى شخص يمكنه أن يقول “هذا هو الأفضل لك وليس “هذا هو الأفضل لي “. فجراحو التجميل المعتمدين مدربون بقدر تدريب جراحي القلب.

وإلى جانب الإجراءات التجميلية، يقوم الكثيرون أيضًا بإجراءات معقدة مثل إعادة بناء الثدي بعد السرطان والتشوهات الخلقية لدى الأطفال.

حدد أين تود أن تُحِدث التغيير

لا تفترض أن أي جراح يعرف ما تعنيه “بشرة أفضل” أو “أثداء أصغر”.

فمن خلال فهم ما تراه وتأمل في تحسينه، يطابق الجراح تطلعاتك عبر القيام بالإجراء الطبي المناسب والآمن الذي يلبي تطلعاتك.

كن واقعيا

يقوم الأطباء بتحسين “خط الأساس” أو تجميل المستطاع، ولا يعني هذا أنك ستصل إلى الكمال، فالجراحة التجميلية هي دواءٌ وليس سحراً.

اقرأ أيضا :

علاج فرط التصبغ بعد حب الشباب

اترك ردّاً

WeCreativez WhatsApp Support
انا جاهزة للاجابة على استفسارتك
مرحبا، كيف يمكنني مساعدتك؟