التخدير الفموي للأسنان بماذا يمتاز و مدى سلامته

التخدير الفموي للأسنان هو شيء قد يقلق منه الكثيرون من الراغبين في علاج أسنانهم. ولكنها طريقة فعالة خالية من الإبر وذلك عن طريق أخذ جرعة موصوفة من الأدوية المهدئة قبل البدء في إجراء الأسنان حيث يستغرق الدواء 40 دقيقة إلى ساعة لبدء سريان فعاليته. لذلك يحتاج المرضى إلى الوصول إلى العيادة قبل ساعة واحدة من وقت الموعد الطبيعي والانتظار حتى يبدأ الدواء المهدئ.

التخدير الفموي للأسنان

يتلاشى القلق مع التخدير الفموي للأسنان:

تقل عتبة الألم عندما تكون خائفًا بشكل كبير و وتصبح شديدة الحساسية لكل إحساس وخز وضوضاء. حيث يؤدي الخوف والقلق إلى إطلاق بعض المواد الكيميائية مثل الأدرينالين التي تضع غرائز “القتال أو الهروب” في حالة تأهب قصوى.

أي أنت تتوقع أن شيئًا ما سوف يؤلمك وبالتالي تقوم بشد عضلاتك ، حتى لو كان ذلك دون وعي!. و في حالة القلق الشديدة هذه ، تشعر بمزيد من الألم أثناء العلاج وحتى بعده.

ولكن  يمكن التخلص من هذه الاستجابة تقريبًا عن طريق التخدير الفموي لطب الأسنان!

يعتبر الغرض الأساسي من التخدير الفموي هو في جعلك مرتاحًا قدر الإمكان. و يسمح لك بالتخلي عن حذرك ، والاسترخاء على صعيدي العقل و الجسم.

سلامة وفعالية التخدير الفموي للأسنان:

يتيح التخدير الفموي للأسنان الثقة وراحة البال لتجربة إجراءات الأسنان بطريقة جديدة تمامًا. حيث تبدو أن الساعات و كأنها تمر مثل مجرد دقائق وهكذا يتمكن الطبيب من إجراء علاج الأسنان الضروري بشكل مريح.

يسمح استرخاء المريض في السماح لطبيب الأسنان بالعمل بشكل كفء  أبر من خلال التركيز على العالج بدلا من التركيز على راحة المريض.

تم تطوير مجموعة متنوعة من الأدوية المهدئة ومزيلات القلق تؤخذ عن طريق الفم خصيصًا لهذه الأغراض. كما خضعت لأبحاث واختبارات صارمة ولديها سجل أمان طويل بعد عقود من الاستخدام. بالإضافة إلى أن العديد منها لها خصائص “فقدان للذاكرة” مما يعني أنك لا تتذكر شيئًا بعد العلاج.

يتم قياس سلامة الأدوية المهدئة من قبل الصيادلة والمهنيين الصحيين على مقياس يسمى “المؤشر العلاجي“. و كلما زاد الرقم على المقياس ، كان الدواء أكثر أمانًا.

تمتلك المهدئات الفموية ومزيلات القلق المستخدمة في طب الأسنان مستوى عالي في المؤشر العلاجي مما يجعلها أقل احتمالية للتسبب في رد فعل سلبي.

ماذا يجب فعله قبل أخذ العقاقير المهدئة؟

يجب تزويد طبيب الأسنان بتاريخ صحي كامل بما في ذلك:

الحالات الطبية: التي يتم علاجك منها

الأدوية والعلاجات والفيتامينات:  كانت أدوية الموصوفة أو غير موصوفة(بما في ذلك الأسبرين)

المكملات البديلة أو العشبية: يسعى الكثير من الناس إلى التخفيف من أعراض الاكتئاب والقلق بالعلاجات الطبيعية. ولكن  قد يكون لها تفاعل خفيف مع المهدئات الفموية.

التدخين و الكحول: يمكن أن تؤثر هذه العوامل على فعالية أدوية التخدير.

بالإضافة الى ما يلي:

  • قد يطلب تناول دواء مهدئ عن طريق الفم في الليلة السابقة لموعدك وذلك للتأكد من حصولك على نوم جيد ليلاً.
  • كما يجب ألا تأكل أو تشرب أي شيء قبل ست ساعات من موعدك.
  • و كن مستعدًا لأخذ إجازة من العمل بعد موعدك.
  • بينما يجب عدم القيادة أو تشغيل الآلات الثقيلة حتى يزول الدواء(يختلف هذا اعتمادًا على الدواء الموصوف) و التأكد من شرب الكثير من الماء بعد العلاج.

طرق التخدير الفموي للأسنان

يعتبر التخدير الفموي خيارًا علاجيًا شائعًا للعديد من الأشخاص لأنه لا يتطلب الحقن ، لذلك إذا كنت تخشى “الإبر” ، فلا داعي للقلق!.

حيث يتم إعطاء الأدوية عن طريق الفم و يتم وضعها وتذويبها تحت اللسان ، أو يمكن ابتلاعها كاملة.

ولكن يفضل العديد من أطباء الأسنان اتباع طريقة الاذابة تحت اللسان والذي يعمل بشكل أسرع. حيث يتم امتصاصها بهذه الطريقة في مجرى الدم بسرعة أكبر.

أنواع عقاقير التخدير الفموي للأسنان؟

يفيد التعرف على الأدوية المختلفة المتاحة ولكن سوف يقرر طبيب الأسنان الأدوية المناسبة لعلاجك! على سبيل المثال لا الحصر ، Valium® و Halcion® و Sonata® و Ativan® و Vistaril® و Versed®. باستثناء Vistaril® و Sonata ، فإنهم جميعًا ينتمون إلى فئة من الأدوية تسمى البنزوديازيبينات.

توصف البنزوديازيبينات لعلاج القلق والأرق والانفعالات والنوبات وتشنجات العضلات. إذا تم تناولها بجرعات صغيرة ، فهي فعالة للغاية في تخفيف الحالات المذكورة أعلاه.

بينما يتكون لكل دواء مدة فعالية مختلفة ونصف عمر مختلف (مدة البقاء في الجسم). و يمكن أن تختلف الجرعات اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على ما إذا كان يتم ابتلاعها بالكامل أو وضعها تحت اللسان بالإضافة إلى بروتوكولات العلاج التي يتم استخدام التخدير فيها.

ما هي أشكال التخدير الأخرى في طب الأسنان؟

التخدير الواعي: يعرف التخدير الواعي باسم “تخدير أكسيد النيتروز / الأكسجين” حيث يستخدم أكسيد النيتروز و المعروف باسم غاز الضحك ، من قبل أطباء الأسنان منذ ما يقرب من 100 عام. و يعتبر مسكن ممتاز ولكنه أقل فاعلية.

يعتبر أكسيد النيتروز آمن للغاية لأنه يتم خلطه مباشرة مع الأكسجين ليوفر الشعور بالنشوة أو الدوار. كما تظل جميع وظائف الجسم طبيعية بشكل أساسي. و يسمح أكسيد النيتروز لطبيب الأسنان بضبط الكمية الدقيقة للتخدير اللازم.

التخدير عن طريق الوريد: يستخدمه بعض أطباء الأسنان والمتخصصين في الجراحة مثل جراحي الفم وأخصائيي أمراض اللثة الذين يجب أن يخضعوا لتدريب متخصص وشهادة قبل ان يتمكنوا من إعطائه.

تتميز هذه الطريقة في كونها تعمل على الفور ويمكن تعديل مستوى التخدير بسرعة وسهولة. ولكن هناك درجة عالية من المخاطر المرتبطة بالتخدير الوريدي حيث يمكن تغيير وظائف الجسم الطبيعية وخاصة معدل ضربات القلب وضغط الدم والتنفس مما يستلزم وجود معدات مراقبة متخصصة.

لست وحدك!

تحدث إلى المستشار الطبي في مشفى الصحة و الجمال عن مخاوفك. و من المهم أن تتذكر أن طب الأسنان قد قطع شوطًا طويلاً في تركيا. حيث تم تخصيص سنوات من البحث لدراسة وإيجاد طرق لتخفيف الألم والقلق. كما تتوفر خيارات آمنة ومُختبرة بالوقت لضمان حصولك على تجربة إيجابية وغير مؤلمة.

أنت لست وحدك ولا داعي للخوف بعد الآن!!

علاج الأسنان في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة و الجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية. 

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً