إعادة بناء الثدي في تركيا

تهدف عملية إعادة بناء الثدي إلى تحسين مظهر الثدي وحجمه بعد إجراء بعض العمليات، مثل: استئصال الثدي (Mastectomy)، واستئصال أورام الثدي (Lumpectomy).

إعادة بناء الثدي في تركيا

الطرق المتبعة في العالم اليوم لإعادة بناء الثدي هي: ااستعمال أنسجة من بطن أو ظهر المريضة، أو بواسطة زرع من السيليكون.

مخاطر إجراء العملية

يرتبط إجراء عملية إعادة الثدي ببعض المخاطر والمضاعفات، مثل ما يأتي:

  • عدوى في الشق الجراحي
  • نزيف.
  • ندوب في الشق الجراحي.
  • هبوط شديد في ضغط الدم.
  • رفض مناعي للطعم.
  • اختلاف في حجم الثديين.
  • آلام مزمنة.

ما هي عملية إعادة بناء الثدي؟

إعادة بناء الثدي هي عبارة عن عملية جراحية يتم اللجوء لها لإعادة بناء شكل الثدي كما كان بعد استئصاله الناتج عن الإصابة بالأورام كما تتوقف نوعية إعادة ترميم الثدي على عدة عوامل منها:

  1.  سمك الأنسجة ومرونتها.
  2. والطريقة التي يستعملها الجراح لإعادة ترميم الثدي.
  3. كيفية إنتقاء الثدي البديل.

ويتم اللجوء لتلك العملية النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الثدي نتيجة الإصابة بالسرطان أو بورم الثدي وممن خضعن لجراحات مختلفة وذلك للحفاظ على الثدي كما يمكنهم الخضوع إلى عملية إعادة بناء الثدي بشكل فوري، ويتم ذلك من خلال عملية الاستئصال نفسها أو في وقت لاحق.

كيفية إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي؟

هناك عدة طرق يمكن من خلالها إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

ترميم الثدي بواسطة عضلات الظهر

حيث تعتمد على أخذ قطعة من الجلد والعضلة والدهون من الظهر ونقلها الى الصدر كما توفر الشريحة ما يكفي من الأنسجة لإعادة بناء منحنى طبيعي بالاعتماد على سمك الشريحة وحجم الثدي المطلوب إعادة بناؤه، ومن الضروري إضافة نسيج اصطناعي حيث يتم نقل الشريحة من الظهر إلى الصدر من خلال الإبط، وهذا ما يسمى برفرف “عنيق” لأنه لا يزال متصلا أوعيته الدموية

وتستغرق العملية الجراحية من ساعتين الى ثلاث ساعات تحت تأثير التخدير العام.

وتستغرق فترة الاستشفاء من يومين إلى 5 أيام تغادر بعدها المريضة وتمتد فترة النقاهة من حوالي اسبوعين إلى شهر.

التعبئة قبل إعادة الترميم بثدي بديل

الثدي البديل المملوء بهلام السيليكون هو يعتبر الأكثر إستعمالا لأنه يحقق نتائج أفضل ولكنه غير مفضل لدى بعض الحالات مضاعفاته الخطيرة في المستقبل.

ما قبل إجراء العملية

يتضمن الإعداد للعملية جلسة يبحث فيها الطبيب عن الأسباب التي دفعت المريضة لإجراء العملية، كما أنه يقوم بتحديد نوع الزرع الذي سيتم استخدامه، وفقًا لرغبة المريضة والإمكانيات المتاحة لحالتها.

يتم إجراء عدة فحوصات، مثل: العد الدموي الشامل، وفحص كيمياء الدم، وفي بعض الأحيان يتم إجراء تصوير للصدر بالأشعة السينية.

يجب استشارة الطبيب بخصوص الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها قبل العملية، كما يمنع شرب الكحول قبل 48 ساعة من العملية، ويجب التوقف عن تناول الطعام والشراب لمدة 8 ساعات قبل العملية.

أثناء إجراء العملية

يتم إجراء تخدير عام قبل البدء بعملية إعادة بناء الثدي، وتتعلق المدة الزمنية للعملية بنوع الزرع الذي تم اختياره، إذ تستغرق العملية التي يستخدم بها زرع من أنسجة الجسم فترة زمنية أطول.

في بداية العملية يتم تزويد المريضة ببعض المضادات الحيوية عن طريق الوريد لمنع الإصابة بالعدوى، ثم يتم إجراء الشق الجراحي وفقًا لنوع الطعم، فعند إجراء طعم نسيجي يتم إحداث شق أولي في المنطقة التي يستخرج منها الزرع وغالبًا ما يكون في البطن أو الظهر، ومن ثم يتم إحداث شق آخر في منطقة الصدر لتعديل النسيج بشكل مناسب.

أثناء إجراء عملية إعادة بناء الثدي بواسطة زرع اصطناعي يقوم الجراح بتشكيل جيب فاصل يتم إدخال الطعم إليه تحت عضلة الصدر (Pectoralis Muscle)، ثم يتم خياطة الشق بواسطة غرز تجميلية خاصة مغطاة بمضادات حيوية للتقليل من احتمالية الإصابة بالعدوى.

ما بعد إجراء العملية

يتم المكوث في المستشفى تحت الإشراف الطبي لمدة 24 ساعة بعد الجراحة، وغالبًا ما تظهر آلام وانتفاخات في الصدر في الأيام التي تلي الجراحة، ويتم ترك عدة أنابيب في الشقوق الجراحية لتصريف السوائل بشكل كامل، ثم يتم إخراجها بعد عدة أيام.

يمكن استعمال مسكنات للألم وفقًا للحاجة في حال الشعور بالألم، وتستغرق مدة الشفاء ما يقارب الأسبوع، يوصى خلالها بالراحة وتجنب القيام بجهد كبير. 

في حال حدوث ارتفاع في درجة الحرارة، وضيق في التنفس، وفي حال ظهور إفرازات قيحية، ونزيف حاد من الأنبوب النازح يجب التوجه إلى الطبيب بشكل فوري.

فوائد إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي

هناك العديد من الفوائد التي تعود على إعادة بناء الثدي بعد علاج سرطان الثدي وهي تتمثل فيما يلي:

واحدة من فوائد القيام بعملية إعادة بناء الثدي هي إمكانية الحفاظ على جلد الثدي والشكل العام الأنثوي وفي بعض الأحيان عن طريق إزالة الثدي ومنطقة الحلمة دون إزالة الكثير من الجلد المغطي للثدي. 

ولكن هناك معظم النساء اللواتي خضعن لاستئصال الثدي تم القيام بإزالة الحلمة كجزء من العملية، وهنا سوف يقوم الجراح بمناقشة نوع العملية المناسبة لعلاج حالات سرطان الثدي.

والهدف من ترميم الثدي أيضاً هو منح الثدي مظهرًا يبدو طبيعيًا قدر الإمكان مع الحرص على مطابقة الثديين من حيث الحجم والشكل والموضع العام.

ما هي أنواع عمليات ترميم الثدي؟

عند اختيار الخضوع لعملية ترميم الثدي، يجب الأخذ في عين الاعتبار عاملين أساسيين وهما توقيت العملية وما هي تقنية الترميم المستخدمة عن طريق عمل الحشوات الاصطناعية أو الأنسجة في الجسم نفسه.

 كما تجدر الإشارة إلى أن توقيت عملية ترميم الثدي يمكن أن تعتمد على تقييم فريق الجراحة للوضع الصحي والإجمالي للمريضة بالإضافة إلى سجلها الطبي وعلى تفضيلات المريضة الشخصية.

الترميم الفوري

  • الترميم الفوري يتم في معظم الحالات في  اليوم ذاته لعملية استئصال الثدي كما يكون الترميم الفوري هو الخيار المفضل لمعظم المريضات والجراحين كما يسمح الترميم الفوري إجمالًا بخفض التكلفة ومدة الاستشفاء بالإضافة إلى توفير وقت التعافي من العملية الجراحية التي تجمع بين استئصال الثدي وترميمه. كما يساعد الترميم الفوري ضمان نتائج جمالية كما أن الجلد لم يتسن له الانكماش أو فقدان شكله بعد عملية الاستئصال.

الترميم المتأخر

  • يمكن لترميم الثدي المتأخر أن يجرى بعد أشهر أو حتى سنوات من عملية استئصال الثدي الكامل أو الجزئي.
  •  ونظرًا لكون عملية الترميم المؤجلة تفرض على الجراحين التعامل مع مشكلة الندبات القديمة التي خلفتها عملية استئصال الثدي أو النقص في الجلد أو قلة مرونة الجلد، كما تستلزم عمليات الترميم المتأخرة جهودًا ووقتًا أكبر من عمليات الترميم الفورية وذلك عن طريق غرس الحشوات ومن خلال توافر العديد من التقنيات الجراحية الأحدث على غرار زرع النسيج الدهني والترميم من أنسجة الجسم نفسه، وتحقيق نتائج تجميلية ممتازة.

الترميم من خلال أنسجة الجسم نفسه

  • حيث يشار إلى أن هذه التقنية تستخدم النسيج (الجلد، والدهون، وأحيانًا العضلات) من مكان آخر في الجسم ليتم تشكيل وإعادة بناء مظهر الثدي وعادةً يتم أخذها من منطقة البطن، أو الظهر، أو الردفين، أو الناحية الداخلية للفخذين وذلك من أجل تشكيل الثدي وترميمه كما يمكن أن يتمدد أو ينكمش إذا زاد وزن المريضة أو نقص وبالتالي، يسهل الحفاظ على تناسق الثديين ويبقى الثدي المرمم على حاله مدى الحياة وقد لا يستلزم هناك أي متابعة أو رعاية إضافية على عكس عمل الحشوات الاصطناعية.

الترميم عن طريق الحشوات الصناعية

  • كما يمكن اللجوء إلى العديد من أنواع الحشوات المختلفة لترميم الثدي بمادة السيليكون الأكثر ابتكارًا وأقل ضررًا وتماسكها المتطور المتعارف عليه من قبل الجمعيات العالمية ويمكن أن تدوم الحشوات عادة لفترة تتراوح ما بين 10 و15 عامًا وقد تحتاج إلى العناية إذا تبدل مظهر جسم المريضة.

الأسأله الشائعة

العلاج التجميلي في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة و الجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية. 

اطلب استشارة مجانية.

أقراء أيضا….

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.