شفط دهون الخد

يهدف شفط دهون الخد إلى إبراز البنية العظمية، وإعطاء المزيد من التحديد والتباين للوجه. كما هو الحال مع مكياج الكونتور.

ما هي دهون الخدود وماذا يحدث لها مع تقدم العمر؟

عندما تقوم السيدات المسنات بقرص خدود الأطفال، فإنهن عادة ما يمسكن بدهون الخد “الوسادة الدهنية للخد”. وهي ذلك الجزء الممتلئ في زوايا الفم. ولكن الوسادة الدهنية لا تقتصر على الخد السفلي فقط. فهي تمتد للخلف باتجاه الفك وصولاً إلى الصدغين مع وجود بعض الأجزاء أعمق من الأخرى.

 وتتموضع الوسادة بين عضلتي المضغ، بحيث تعمل كنوع من الوسادة المنزلقة التي تساعد في تسهيل الرضاعة للرضع، وتساعد في عملية المضغ في وقت لاحق في الحياة.

وتشترك الوسادة الدهنية في الخد في المساحة مع القناة النكفية، التي تمرر اللعاب إلى الفم وعصب الوجه. كما وترتبط فروع العصب الوجهي ارتباطًا وثيقًا بالوسادة الدهنية، لذا تعتبر منطقةً خطرةً قليلاً من حيث العمل الطبي. وقد يؤثر التغيير والتبديل في هذه الأعصاب على الابتسامة والقدرة على نفث الخدين أو شفطهما. ولكن مثل هذه الإصابات نادرة، وعندما تحدث فإنها عادةً ما تُشفى من تلقاء نفسها في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر، إن لم يكن قبل ذلك.

شفط دهون الخد

وفي حين أن جميع دهون الوجه تتقلص إلى حد ما بمرور الوقت، فإن دهون الخدود، تميل إلى الحفاظ نسبيًا على حالتها مدى الحياة. أي ان حجم الوسادة الدهنية في الخدود ثابت إلى حد ما بين جميع البالغين، وبغض النظر عن الجنس والعمر ونوع الجسم، فإنها لا تتغير كثيرًا بمرور الوقت.

وفي حين أن هناك العديد من حجرات الدهون العميقة والسطحية التي تساهم في نضارة الشباب، فإن الوسادات الدهنية في الخدود الأكثر أهمية. فعندما تتسطح وتخف تلك الوسادات، يختار الكثيرون ترميمها بحقن الفيلر أو تطعيم الدهون.

هل عملية شفط دهون الخد خيار جيد؟

إذا كان وضع الخد السفلي مزعجا بدرجة كافية للتوجه إلى عيادة الطبيب، فمن المؤكد أن استخراج الوسادة الدهنية يستحق المناقشة. لكن عادة ما يكون لدى الأشخاص الذين يشعرون بقلق بسبب امتلاء الخدين وزن زائد بشكل كبير، ففي بعض الأحيان من غير المرجح أن يُظهر شفط دهون الخد نتائج كبيرة.

وقد يرفض الأطباء أجراء عملية شفط دهون الخد إذا اكتشفوا أن سبب الامتلاء هو شيء آخر غير دهون الخد.

وهي من أكثر الأشياء التي يخطئ الناس في فهمها حول دهون الخد! مثال على ذلك تضخم الكتلة الناتج عن عضلات الفك المتضخمة. فهذه العضلات الكبيرة تعود إلى الوجه مرة أخرى! لتنحيفها يجب القيام بحقن الجهاز العصبي. وإذا كان شخص ما يعاني من كلتا المشكلتين معاً “وسادة الدهون والعضلات المتخصمة”. فيمكن حقن البوتوكس في الخلف واستخراج دهون الخدود في المقدمة لشد الوجه السفلي بشكل كامل. ولكن شفط الدهون وحده قد يُبرزُ ثقل الفك، لذا من الأفضل التأكد من أن الجراح يحدد بدقة المصدر الحقيقي للمشكلة.

غالبا ما يجري المرضى هذه العملية مع عملية الذقن المزدوجة او عملية رأب الذقن. ليكون شكل الوجه متطاول واكثر حدية والذي يعتبر من مميزات الجمال الجذاب

ويعد العمر هو العامل الأكثر إثارة للجدل بين عوامل عدم الأهلية. ويتردد بعض الأطباء في إزالة دهون الخد للمرضى في العشرينات من العمر، أو حتى أوائل الثلاثينيات، الذين لم يترهل جلد الخد لديهم بشكل طبيعي بعد. وبالإشارة إلى الدراسة المذكورة أعلاه والتي تُظهر أن دهون الخدود تستمر في النمو خلال فترة المراهقة والعشرينيات.

يقول أخصائيو التجميل، بانه إذا تم شفط دهون الخد خلال هذه الفترة، يمكن أن تبدو مجوفة بشكل مضاعف في الثلاثينيات أو الأربعينيات من العمر.

موانع عملية تنحيف الخدود ( شفط الدهون)

وعند استشارة طبيب التجميل للشبان الذين يرغبون بأجراء عملية شفط دهون الخد، قد يطلب الطبيب رؤية صور لأفراد العائلة الذين يشبهونهم.

وإذا كان الأقارب المذكورون هزيلون في سن 40 أو 50 أو 60، فسوف يحذر المريض بشأن إزالة الدهون في مثل هذه المرحلة المبكرة. وإذا قرروا المضي قدمًا، فغالبا ما سيرفض الطبيب إجراء العملية.

ومن الممكن ان يقبل بعض الأطباء عندما يكون من الواضح أن المريض يتقبل نتائج العملية المجهولة مستقبلاً.

ويمكن أن يعالج النحت هذه المشكلة، عن طريق إعادة إنتاج القليل من الكولاجين، والذي ثبتت فاعليته في نقل الدهون مرة أخرى إلى وسادة الخد.

ما الذي يمكن توقعه أثناء جراحة شفط دهون الخد وما بعدها؟

يعتبر شفط الدهون من الخد سريعًا ومنخفض المخاطر نسبيًا بالنسبة لأخصائي جراحة التجميل.

ويمكن إجراء العملية في عيادة الجراح أو غرفة العمليات، تحت اي نوع من التخدير، (اعتمادًا على تفضيلات الطبيب والمريض).

وبمجرد أن يتم تخدير المريض، يقوم الجراح بوضع علامات لإجراء شق يبلغ طوله من سنتيمتر واحد إلى سنتيمترين داخل الخد. ويستخدم الطبيب مشرطًا لتقطيع الأنسجة السطحية. ويفضل بعض الأطباء عدم قطع العضلات تحت الأنسجة لأن ذلك يمكن أن يسبب نزيفًا شديدًا. لكن بدلاً من ذلك يستخدم الطبيب أداة غير حادة للتشريح الرأسي من خلال ألياف العضلات للوصول إلى الوسادة الدهنية.

وفي هذه المرحلة يكون مع الجراح مساعد يضغط على الجزء الخارجي من الخد بينما يداعب الطبيب الخد ببطء لتحرير الدهون من الداخل. ويتم شفط الدهون التي يُخرجها الجسم عندها. لان اجبار الخد على الدفع بالدهون أكثر، قد يؤدي الى حدوث ندبات وتلف في الأعصاب. ويقارن الأطباء عادة حجم الدهون المستخرجة من الخد بحجم حبة الجوز أو العنب الكبير. وعادةً ما تكون واحدة أو اثنتين من الغرز القابلة للذوبان هي كل ما يلزم لإغلاق الجروح.

وتستغرق العملية من 15 إلى 30 دقيقة، مما يسبب ألمًا وتورمًا شبيهًا بقلع ضرس العقل. ويجب وضع الثلج من حين لآخر والنوم مع رفع الرأس لتقليل الآثار الجانبية. بالإضافة إلى ذلك، يجب تناول الأطعمة اللينة (السوائل) في الأيام القليلة الأولى، وعدم ممارسة الرياضة لمدة تصل إلى أسبوع. ويتعين على المريض أيضاً استخدام منتج غسول الفم الذي يُصرف بوصفة طبية بعد الوجبات للحفاظ على نظافة الشقوق.

ويستغرق الأمر عادة حوالي أسبوعين حتى يختفي غالبية التورم، وبعدها تبدأ النتائج تدريجياً في الظهور. ولكن الأطباء يقولون إن الأمر متغير بدرجة كبيرة، حيث لا يلاحظ بعض الأشخاص النتائج الكاملة حتى ثلاثة أو ستة أشهر بعد العملية.

إجراءات أخرى يتم إجراؤها عادةً مع عملية تنحيف وتحديد الخدود

في حين أن إزالة وسادة الدهون في الخد يمكن أن تكون بالتأكيد إجراءً منفردًا بحد ذاتها، يمكن في بعض الحالات أن تؤدي الإجراءات المصاحبة إلى نتيجة أكثر تناسقًا.، وعادة ما يتم ذلك عن طريق شفط دهون الرقبة، أو مع زرع الذقن للحصول على مظهر تنحيف شامل. وفي هذه الحالات تعتبر عمليات تجميل الأنف وشحوم العنق من المكملات لعملية شفط دهون الخد.

تكلفة عملية شفط دهون الخد في تركيا

تختلف التكلفة اذا كان العملية لوحدها او مع عمليات أخرى ، إذا كانت العملية لوحدها فهي تبدأ من 1500 يورو وهذه تعتبر صفقة جيدة

تواصل معنا على WhatsApp
1