زراعة الشعر بالشريحة ، المخاطر والسلبيات

زراعة الشعر بالشريحة بتقنية FUT، كيف تتم العملية وماهي الأسباب التي أدت إلى انقراضها؟ وماهي أضرارها وآثارها السلبية والمخاطر والمضاعفات التي تحملها؟

زراعة الشعر بالشريحة FUT تعتبر من التقنيات التي لم تعد تستخدم كثيراً في الآونة الأخيرة وذلك بسبب ظهور تقنيات حديثة أكثر مثل تقنية أقلام التشوي Choi إلى جانب الآثار السلبية والأعراض الجانبية الكثيرة التي كانت تتركها.

تاريخ تطور عملية زرع الشعر بالشريحة FUT

لم تظهر عملية زراعة الشعر بصورتها الحديثة مرة واحدة بل بدأت بصورتها الجراحية البدائية التي حملت عبر طياتها المزيد المضاعفات والمخاطر، ولكنها بدأت في التطور بخمسينات القرن الماضي بينما بدأ انتشارها بصورة موسعة بالتسعينات. وعقب ذلك لجأ الأطباء الجراحين إلى إستخدام تقنية الشريحة التي سميت بالطريقة الذهبية وأهم مميزات هذه الطريقة هي:

  • تغطية مساحات كبيرة من الرأس.
  • الحصول على مظهر طبيعى للشعر.
  • زيادة معدل نمو البصيلات بصورة طبيعية.
  • زراعة الشعر بتكلفة أقل وجهد ووقت بسيط.
  • سهولة التخطيط الجراحى للعملية التجميلية.
  • إمكانية حصاد عدد كبير من البصيلات السليمة بذات الوقت.

تصنيفات عمليات زراعة الشعر

تختلف تصنيفات عمليات زراعة الشعر وفقاً لنوع الشعر المزروع والتقنية المستخدمة فى زراعته، حيث يوجد تصنيفين لزراعة الشعر وهما:

زراعة الشعر الطبيعي:
حيث تتنوع التقنيات المستخدمة في زراعة الشعر الطبيعي، ومن أبرز هذه التقنيات الحديثة:

  1. تقنية الإقتطاف.
  2. تقنية الشريحة FUT.

زراعة الشعر الصناعي:  بينما تستخدم عمليات زراعة الشعر الصناعى تقنية واحدة وهي تقنية بيوفيبر biofibre.

عملية زرع الشعر بالشريحة FUT

تتضمن عملية زرع الشعر بالشريحة على أخذ الطبيب شريحة طولية من الشعر بطول من20 لـ 25 سم وعرض من 1 لـ 2سم من المنطقة المانحة أسفل الرأس ومن ثم خياطة فروة الرأس دون ترك أي فراغات بينما يقوم مساعديه بإعداد الشريحة عبر تقسيمها لبصيلات لإعادة زرعها.

كما ذكرنا فإن إكتشاف تقنية الاقتطاف و استخدامها لزراعة الشعر يمتلك الأفضلية على الرغم من زيادة تكلفتها نظراً لاستخدامها أجهزة حديثة تعمل بتقنيات الإقتطاف الجزئى وروبوتات زراعة الشعر.

المرشحين لإجراء عملية زراعة الشعر بالشريحة FUT

يجب أن تتوافر عدة عوامل بالمرشحين لإجراء عملية زراعة الشعر بإستخدام تقنية الشريحة FUT، وذلك لضمان الحصول على النتائج المرغوبة التي يمتد أثارتها لفترات طويلة، ومن أبرز هذه العوامل:

  • فقدان الشعر عقب التعرض لحروق أو صدمات.
  • فشل علاجات تساقط الشعر في الحصول على نتائج مرضية.
  • المصابين بالصلع بمراحل تصنيفه بداية من الثالث ومافوق وفقاً لمقياس نوروود.
  • المصابين بحالات الصلع الهرموني أو الوراثي خلال 5 سنوات أو أزيد من بداية فترة فقدانهم للشعر.

خطوات إجراء عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة FUT

تمتلك عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة عدة خطوات كأي عملية جراحية، ولكن قبل إجرائها يجب الإلتزام بثلاثة تعليمات وهي:

  • الامتناع عن تناول مضادات تجلط الدم وأدوية الضغط.
  • القدرة على الامتناع عن التدخين لمدة قد تصل لعام كامل.
  • أن يكون المرشح بصحة جيدة ولا يعاني من أي أمراض مزمنة.

وعقب إتباع هذه التعليمات يبدأ الطبيب باتخاذ خطوات إجراء عملية زرع الشعر باستخدام تقنية الشريحة FUT وهي:

التحضير للعملية

ويتم خلال هذه الخطوة تحديد منطقة زراعة الشعر ومناطق حصاد البصيلات وعددها للحصول علي النتيجة المرغوبة، ومن ثم يتم تخدير المنطقة المانحة ومنطقة الزراعة موضعياً حتى لا يشعر بالألم أثناء العملية.

أخذ شريحة من الشعر بإستخدام تقنية FUT

وبعد تخدير المريض يقوم الطبيب بحصاد شريحة طولية من المنطقة المانحة أسفل فروة الرأس ومن ثم يقوم بخياطة فروة الرأس بطريقة تجميلية فضلاً عن تضميده جيداً حتي يتعافى.

تقسيم شريحة الشعر

بعد حصاد شريحة طولية من الشعر يتم تقسيمها لبصيلات مع مراعاة تنظيفها جيداً وتجهيزها لعملية الزرع مرة أخرى.

غرس البصيلات السليمة المقتطفة

وأخيراً يتم إعادة زراعة البصيلات بفروة الرأس مع مراعاة تقسيمها لتظهر بصورة طبيعية وذلك من خلال فتح قنوات الشعر بفروة الرأس وغرس البصيلات بها.

فترة النقاهة والتعافي عقب إجراء عملية زراعة الشعر بالشريحة FUT

على الرغم من أن عملية زراعة الشعر بإستخدام التقنيات الحديثة من العمليات التجميلية البسيطة إلا أن عمليات زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة FUT من أصعب أنواعها.

حيث يقوم الجراح خلال العملية بإجراء جرح قطعي بالمنطقة المانحة لحصاد شريحة طولية من فروة الرأس مما يلزمه المزيد من العناية. وعلي الرغم من أن الأغلبية يمرون بفترة تعافى سهلة إلا أن بعض الحالات تصاب بعدة مضاعفات ومخاطر.

ومن الجدير بالذكر أن نتائج عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة تظهر بالأماكن المصابة بالصلع خلال فترة تتراوح بين 6 لـ 8 شهور عقب إجراء العملية الجراحية، حتي يكون الشعر قد اتخذ خصائص نمو الشعر بالمنطقة المانحة.

الآثار الجانبية لعملية زراعة الشعر بالشريحة FUT

قد يصاب الأشخاص عقب إجرائهم لعملية زراعة الشعر بإستخدام تقنية الشريحة بعدد من الآثار الجانبية، ولكنها تزول بغضون أيام عبر الإلتزام بتعليمات الطبيب المختص ومن أبرز هذه الآثار الجانبية:

  1. ظهور آثار العملية والخياطة عند حلاقة الشعر ولكنها تختفي خلال 6 أشهر.
  2. إصابة المريض بنزيف خلال العملية أو بعد الإنتهاء منها ولكن يمكن السيطرة عليه.
  3. شعور المريض الحكة وبعض الآلام بمنطقة زراعة الشعر أو المنطقة المانحة.
  4. تورم واحمرار مناطق إجراء عملية زراعة الشعر وتزول خلال أيام.
  5. فقدان المنطقة المانحة لكثافتها وغزارة الشعر بها عند زيادة مساحتها.

المخاطر والمضاعفات لعملية زراعة الشعر بالشريحة

  • إصابة المريض بآلام ونزيف خلال العملية الجراحية أو عقب انتهائها.
  • إبراز ندوب واضحة بمنطقة حصاد البصيلات عند خياطتها بصورة غير متمرسة.
  • فقدان الإحساس بمناطق العملية الجراحية بفروة الرأس وغالباً ما يزول خلال 3 أيام بعد العملية الجراحية.
تواصل معنا على WhatsApp
1