تقنية الحفاظ على الخلايا يمكن أن تقلل من آلام ما بعد الجراحة

تقنية الحفاظ على الخلايا تشتمل أي عملية تجميلية على (النوع الذي يتضمن تخديرًا). على تعافي لفترة طويلة و مضنية و من الشائع جدًا الشعور بالدوار والجفاف والإرهاق والقلق بشأن فقدان الدم. أو النزيف ولهذا السبب ، بدأ بعض جراحي التجميل بدمج شكل خاص من التكنولوجيا في عملياتهم: حافظات الخلايا.

تقنية الحفاظ على الخلايا

ما هي تقنية الحفاظ على الخلايا؟

جهاز حفظ الخلايا (تقنية الحفاظ على الخلايا) عبارة عن آلة تجمع الدم من المجال الجراحي بطريقة معقمة. حيث يُسحب هذا الدم إلى الآلة عبر قنية جراحية. ومن ثم  يتم فصل خلايا الدم الحمراء عن جميع الشوائب الأخرى عن طريق الطرد المركزي. مثل الأدوية الوريدية والدهون و إما أن يتم التخلص من الدهون التي يتم طردها مركزيًا أو الاحتفاظ بها ومعالجتها. لنقل الدهون الى المريض في حال رغب في ذلك  و بمجرد تصفية الدم وتنظيفه من جميع الخلايا الدهنية. المتبقية أو المضادات الحيوية أو أي شيء آخر ، يتم نقل خلايا الدم السليمة الى المريض و بعبارات أخرى. هذا بمثابة شيء من نقل الذات و تستغرق عملية تطهير الدم الموفرة للخلايا بالكامل. 20 دقيقة أو أقل ويتم إجراؤها عادةً أثناء الجراحة.

تقنية الحفاظ على الخلايا جديدة!

تعتبر تقنية الحفاظ على الخلايا تقنية جديدة حيث كان استخدام حافظات الخلايا مخصصًا للإجراءات التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان كبير للدم ، مثل جراحة العظام وجراحة القلب المفتوح وغيرها من الإجراءات الأكثر خطورة و تجرى عادةً في المستشفى ومع ذلك وصلت حافظات الخلايا إلى مشهد الجراحة التجميلية ، حيث يتم استخدامها عادةً أثناء شفط الدهون ونقل الدهون ولكن وعلى الرغم من القدرة على استخدامها أثناء أي عملية جراحية يمكن أن يؤثر فيها فقدان الدم

تقنية الحفاظ على الخلايا آمنة!

عادةً ما يكون شفط الدهون آمنًا جدًا ولا يلزم نقل الدم بشكل شائع أثناء هذه العملية ، إلا أن الانزعاج بعد العملية يمكن أن يكون كبيرًا. فقبل استخدام حافظ الخلايا ، غالبًا ما يتخطى المرضى مواعيد المتابعة الخاصة بهم لأنهم شعروا بالدوار وعدم الراحة و  لم يأكلوا ، ولم يشربوا ، ولم ينهضوا من الفراش ، لأنهم شعروا بالسوء لدرجة أن كل ما أرادوا فعله هو الاستلقاء و هذه مشكلة لسببين فالاستيقاظ والمشي في يوم الجراحة مفيد للغاية لعملية الشفاء و السبب الآخر يكمن في نقل الدم غير الضروري والذي يحتمل أن يكون محفوفًا بالمخاطر للمرضى الذين يشعرون بعدم راحة و يذهبون الى غرفة الطوارئ بالمستشفى حتى بعد طمأنتهم بأنهم بخير تمامًا ويعانون من ألم طبيعي!

مخاطر ومضاعفات اقل:

و لا يحمل نقل الدم الموفر للخلايا نفس مخاطر عمليات النقل التقليدية التي يتم التحكم في حجمها بالضغط لأن المرضى يتلقون دمائهم مقارنة بدم شخص آخر ولسوء الحظ ، لن يكون الطبيب قادرًا على تخزين هذا الدم للاستخدام في المستقبل ما لم يكن لديه ترخيص من بنك الدم وفي حين أن هناك مخاطر على نقل الدم الموفر للخلايا  مثل العدوى وتلقي الدم المنحل (خلايا الدم المكسورة) – فهوغير شائع جدا حيث تم إجراء آلاف وآلاف من إجراءات حفظ الخلايا ولم يبلغ عن أي مضاعفات على الإطلاق – صفر

يمكن استخدام التقنية على جميع المرضى:

يستفيد أي مريض يتلقى دمه ، ويعاد نقله عن طريق حافظ الخلايا أكثر من أولئك الذين يتلقون علاجًا عاديًا بالسوائل الوريدية وخصوصا استخدام حافظ الخلايا لبعض المرضى ، بما في ذلك أولئك الذين لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى ، والمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا ، والمرضى الذين يقل مستوى الهيموجلوبين لديهم عن 12.5 (المعدل الطبيعي هو 13.5-17.5 للرجال ، و 12-5.5 للنساء).

كما يحبذ استخدام المرضى الذكور لحافظات الخلايا نظر الى انهم يشعرون بالألم بشكل اكبر نسبة لعدم معاناتهم من  فترات كل شهر و لم يعتادوا على النتف والتشميع و إذا انخفض الهيموغلوبين لديهم إلى 15 حيث يعتقدون أنهم يموتون!

إجراء الجراحات التجميلية في تركيا

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة والجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

تواصل معنا على WhatsApp
1