قبل عملية شد الوجه و 9 أشياء يجب معرفتها

قبل عملية شد الوجه هي مرحلة تنطوي على الكثير من الأمور الحساسة و الجوهرية التي يجب معرفتها و الاضطلاع عليها و أخذها بالحسبان.

حيث تعد جراحة شد الوجه واحدة من أكثر عمليات التجميل شيوعًا. والتي يتم إجراؤها لتجديد شباب الوجه وتحسين علامات الشيخوخة في الوجه والرقبة.

ولكن رأينا جميعًا ما يمكن أن يحدث عندما يحدث خطأ في عملية شد الوجه. لذلك من الطبيعي أن يكون هنالك الكثير من الأسئلة!

وهنا 9 أشياء رئيسية يجب معرفتها حول عمليات شد الوجه وذلك وفقًا لكبار جراحي التجميل في تركيا.

قبل عملية شد الوجه

العثور على الطبيب المناسب وطرح الأسئلة الصحيحة:

تُعد عملية شد الوجه عملية جراحية كبرى. لذا يجب أخذ الوقت الكافي للعثور على الطبيب جراحي مناسب لمعالجة جميع المخاوف. و التحقق من مؤهلات الطبيب المحتمل للتأكد من أن لديهم خبرة واسعة.

يجب طرح توقعات واقعية حول الشكل المتوقع بعد عملية شد الوجه. و يمكن النظر الى صور قبل وبعد لرؤية كيف يبدو عمل الطبيب.

من بين الأسئلة الأخرى: أين سيتم تنفيذ الإجراء ، وما نوع التخدير الذي سيتم استخدامه ، وما هي التقنية الجراحية الموصي بها ، وما هي فترة التعافي النموذجية.

التعرف على الأنواع المختلفة من عمليات شد الوجه:

هناك ثلاث مصطلحات يستخدمها الأطباء عادة للإشارة إلى عمليات شد الوجه الجراحية:

عملية شد الوجه الشاملة : ترفع وتشد الوجه العلوي والسفلي والرقبة. و عادةً ما يتم عمل الشقوق أمام الأذن وداخلها وخلفها.

الشد السفلي للوجه: يعالج فقط الثلث السفلي من الوجه. وهي تستخدم شقوقًا أقصر وإزالة أقل للجلد من شد الوجه بالكامل. حيث إنه إجراء أسرع وأقل توغلاً ،و  لكن النتائج قد لا تدوم طويلاً.

رفع الخد أو شد منتصف الوجه: يعالج علامات الشيخوخة حول عظام الخد.

تتناول كل من هذه الأشكال من عمليات تجميل الوجه منطقة مختلفة. والتي تتم معالجتها خلال استشارتك مع المستشار الطبي في هيلث اند بيوتي.

التعرف على خيارات التخدير:

قد يخضع المريض للتخدير عام في يوم جراحة شد الوجه أو تخدير موضعي ، أو تخدير في الوريد. وذلك اعتمادًا على نوع جراحة شد الوجه الموصي بها.

يعتبر كل من التخدير العام والموضعي آمنًا عند إجرائه بواسطة طبيب تخدير معتمد في تركيا. ويعتمد الاختيار على الإجراء وتفضيل الجراح وتحمل المريض للألم.

يلاحظ الأطباء أنه قد يكون من الصعب على المريض الاستلقاء بلا حراك لإجراء عملية شد الوجه الشاملة. والتي قد تستغرق ثلاث ساعات أو أكثر.

لذا يجمع الجراحون الذين يستخدمون مخدرًا موضعيًا بينه وبين التخدير. إما عن طريق الفم ، مثل الفاليوم ، أو من خلال الوريد.

الاستعداد لعملية شد الوجه:

يزود المريض بتعليمات ما قبل العملية ، بما في ذلك قائمة الأدوية التي يجب تجنبها أو التوقف عن تناولها. حيث يمكن لبعض الأدوية والمكملات الغذائية أن تنقص الدم ويمكن أن تتسبب في زيادة النزيف أثناء الجراحة.

كما يجب اصطحاب أحد ما ليقود بالمريض بعد الجراحة. وأن يبقى مع المريض لمدة 24 إلى 48 ساعة على الأقل بعد الجراحة.

يجد الكثير من الناس أن اتباع نظام غذائي قليل الملح قبل الجراحة يبقي التورم إلى الحد الأدنى.

بالإضافة إلى هذه العوامل فمن من المهم تجهيز المنزل للتعافي للاسترخاء أثناء العملية. وذلك عبر ملء المطبخ بالأطعمة الصحية ، بما في ذلك الأطعمة اللينة التي يسهل تناولها بأقل قدر من المضغ.

يوصي أيضا بالحصول على العناصر التالية في متناول اليد أثناء قترة الشفاء:

  • البيجامات ذات الأزرار
  • مرآة محمولة للتمكن من معرفة مكان وضع المراهم والبيروكسيد خلف الأذنين و الرقبة.
  • دبابيس الشعر ، لإبعاد الشعر
  • البيروكسيد ، الذي يمنع العدوى ويساعد في عملية
  • كيس الماء الساخن ، لوضع الثلج فيه
  • صابون لغسل الوجه بعد الأسبوع الأول.

تخصيص متسع من الوقت للتعافي:

يحتاج المريض الى شخص ما ليقود به إلى المنزل بعد الجراحة و للبقاء خلال أول 24 إلى 48 ساعة و للمساعدة في العناية بمناطق الشق.

تختلف التجارب بالنسبة لمستوى الألم بشكل كبير. و لكن عادة ما يكون خفيفًا ويتحسن خلال الأيام القليلة الأولى.

و بعد الأيام القليلة الأولى من المحتمل أن تتحول من مسكنات الألم التي تصرف بوصفة طبية إلى مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية ، مثل تايلينول.

ولكن من المهم تجنب الأدوية الميعة للدم مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية[الأسبرين ، أليف ، إيبوبروفين ، إلخ].

قد يكون هناك الكثير من التورم والكدمات بعد الجراحة مباشرة. حيث عبر بعض المرضى عن صدمتهم من مدى انتفاخ عيونهم وحولها ورؤية كتل غير متساوية على وجوههم.

ولكن هذا أمر طبيعي ومتوقع بالإضافة إلى أنه مؤقت. حيث يتعافى معظم المرضى عادةً من عملية شد الوجه على مدار أسبوع إلى ثلاثة أسابيع.

تتعدد العوامل التي تؤثر على فترة الشفاء:

يلعب عمر المريض وحالته الصحية وعاداته الغذائية وتعاطي التبغ والكحول و مهارة الجراح وجودة الرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية جميعها دورًا في سرعة الشفاء.

ولكن هناك عدة خطوات يمكن اتخاذها لضمان الشفاء والتعافي الملائمين بعد الجراحة.

أولاً يساعد الحفاظ على وضع مع رفع للرأس في تقليل التورم بعد الجراحة. يمكن أيضًا وضع كمادات ثلجية لتقليل التورم والمساعدة في تخفيف الألم في منطقة الجراحة.

كما أن الامتناع عن النشاط الشاق ، واستخدام منتجات الجلد المناسبة على الوجه / موقع الجراحة ، وتجنب التدخين كلها أمور حاسمة ، لضمان الشفاء المناسب.

ملاحظة: يعتبر الجزء الأصعب في أي من هذه الإجراءات هو التحلي بالصبر وإعطاء المرء الوقت لنفسه.

من الممكن حدوث بعض تساقط الشعر أو ترققه:

يتعين الانتظار يومًا على الأقل قبل غسل الشعر وستة أسابيع على الأقل قبل أن التمكن من قص الشعر وتلوينه بعد الجراحة

و يندر حدوث تساقط الشعر المؤقت أو الدائم في مواقع الشق نادر ويعتمد على نوع عملية شد الوجه بالإضافة إلى موقع الشقوق و لكن هذا ممكن.

التحلي بالصبر مع النتيجة النهائية:

لا يحصل الجميع على النتيجة التي يرغبون فيها على الرغم من أن الكثير من الناس سعداء بنتائج شد الوجه.

ولكن يُلاحظ ندرة حصول الآثار الجانبية والمضاعفات بعد جراحة شد الوجه ولكنها قد تشمل ضعف إصابة العصب الوجهي ، أو تجمع السوائل ، أو إصابة موقع الجراحة ، أو تنميل أو تغيرات في الإحساس بالجلد ، أو تندب ، أو تغير لون الجلد.

قد تظهر أيضًا نتوءات صغيرة بعد عملية شد الوجه ولكنها على الأرجح مؤقتة وقد تختفي من تلقاء نفسها.

 يمكن أن تكون أيضًا جلطات دموية صغيرة في الأنسجة ، أو تأثيرات تورم ، أو نتوءات ناتجة عن إزالة الدهون.

من جربت عملية شد الوجه:

“كان لدي كتل على طول خدي وكنت قلقًا للغاية”. “لقد ذهبوا تماما الآن. ذهبوا في حوالي أربعة أشهر. شفيت تمامًا خلال ستة أشهر. كما اختفى الخدر ، باستثناء منطقة تحت ذقني. إنه ليس خدرًا تمامًا ، مجرد شعور مختلف قليلاً.

لقد مرت حوالي 10 أشهر على عمليتي ، وأنا سعيد للغاية و لست نادما!”

العلاج التجميلي في تركيا:

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة و الجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية. 

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.