تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة ما هي العملية ؟

يعتبر الحمل والولادة تجربة لا تقدر بثمن لأي امرأة ! لكن تؤثر حالات الحمل المتعددة والرضاعة الطبيعية والولادة سلبًا على جماليات الجسم. حيث قد تؤدي التغيرات الجسدية والهرمونية في التسبب ببطن مشدود وفضفاض ومترهل. أو ثديين مترهلين وانتفاخات دهنية قبيحة في الخصر والظهر. لذا إنعملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الامومة. هي إجراء جراحة تجميلية مثالية لعكس هذه التغييرات واستعادة مظهر ما قبل الحمل.

تجميل الساعة الرملية

ما هي جراحة عملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة ؟

عملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة هي إجراء جراحي تجميل شامل. للمساعدة على تحقيق شكل الساعة الرملية المنحوت بعد الحمل والولادة. حيث تنطوي على مجموعة من إجراءات الجراحة التجميلية المخصصة لشكل الساعة الرملية. التي من شأنها تحسين الثديين ، وشد البطن ، والقضاء على الجيوب الدهنية غير المرغوب فيها ، وإبراز الأرداف لخلق شخصية محفورة وشابة.

شفط الدهون: قد تتراكم أثناء الحمل دهون عنيدة في البطن أو الخاصرة أو الظهر أو الذراعين أو الوركين أو الفخذين ، مما قد يجعل شكل الجسم يبدو غير متساوٍ. و شفط الدهون هي جراحة تجميلية قابلة للتخصيص بدرجة كبيرة لـ شكل الساعة الرملية ، وهي جزء من معظم عمليات تجميل ما بعد الولادة

تعزيز الثدي: قد يتسبب الحمل والرضاعة الطبيعية في أن يصبح الثدي إما ثقيلًا جدًا أو منكمشًا أو مترهلا لكن قد تشمل العملية رفع الثدي أو تصغير الثدي أو جراحة زرع الثدي وذلك لإضفاء مظهر متناسب للثدي

شد البطن: تصاب النساء بعد الحمل بترهل البطن بسبب جلد البطن المترهل ، والعضلات الأساسية الضعيفة أو المنفصلة ، وعلامات التمدد. وهذا يجعل جراحة شد البطن عنصرًا أساسيًا في معظم جراحات التجميلَ في الساعةَ الرمليةَ لاستعادة بطن أكثر انبساطًا وثباتًا

شد المؤخرة البرازيلية: هو إجراء لنحت الجسم لإنشاء أرداف أكثر استدارةً بطريقة أقل توغلًا و يعرف باسم جراحة رفع المؤخرة البرازيلية

عملية تجميل ما بعد الأمومة وعملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة:

تختلف جراحة عملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الامومة عن عمليات تجميل ما بعد الأمومة التقليدية في عدة نواحٍ. حيث يقوم الجراح أثناء الاستشارة الأولية بتقييم احتياجات التشريحية للمريض وأهدافه الجمالية الشخصية للتوصية بالإجراء المناسب. و فيما يلي بعض الفروق الرئيسية بين عملية تجميل ما بعد الأمومة وجراحة عملية تجميلَ الساعةَ الرمليةَ ما بعد الأمومة .

الأهداف الجراحية:  يكون الهدف الأساسي في عملية تجميل ما بعد الولادة هو عكس الآثار الجسدية السلبية للحمل. واستعادة مظهر ما قبل الحمل أما  في جراحة تجميل الأمومة بالساعة الرملية  فالهدف الأساسي هو خلق مظهر أنيق ومحدّد للساعة الرملية. لذلك يكون التركيز أكثر على الثديين والبطن والأرداف وليس مناطق أخرى.

التوغل الجراحي: تعتبر عملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة أقل توغلاً نسبيًا مقارنة بالتجديد التقليدي الكامل للأم حيث يركز الجراح لتحقيق مظهر الساعة الرملية على نسبة أقل من الورك إلى الخصر. لذلك ، فإن عملية شفط الدهون الأقل توغلًا وعملية تكبير الأرداف تلعب دورًا حيويًا في إزالة الدهون الزائدة من البطن والثدي ونقلها إلى الأرداف.

مهارة فنية: يعد إجراء جراحة تجميل الساعة الرملية لعملية تجميل ما بعد الولادة أكثر صعوبة لأنها تتطلب من الجراح تطبيق مهارات فنية أكبر حيث يمكن لجراحي التجميل الذين يتمتعون بإحساس استثنائي بالجمال والتوازن والتناسب إنشاء شكل ساعة رملية مثير وطبيعي. ولكن من ناحية أخرى ، فإن التغيير القياسي للأمومة هو علم أكثر وأقل فنا.

صور قبل وبعد عملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة:

من المهم امتلاك عقلية إيجابية وتوقعات معقولة قبل المضي قدمًا في جراحة شكل الساعة الرملية والمساعدة على اتخاذ قرار حكيم يمكن الاطلاع على صور قبل وبعد عملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة خلال الاستشارة الأولية.

تخصيص الإجراء وفقا للمريض

لن يقوم الجراح المتمرس مطلقًا بإجراء جراحة الساعة الرملية ذات مقاس واحد يناسب الجميع حيث يصمم الإجراء وفقا لتشريح المريض  الفريد و وأهدافه الجمالية الفردية و  يمكن أن تكون صور قبل  وبعد بمثابة مساعدة بصرية مفيدة في هذه العملية.

قرار مبني على توقعات واقعية

تعتبر عملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة من أكثر الطرق فعالية لتحقيق شكل جسم منحوت وأنيق إلا أن لها بعض القيود وعلى سبيل المثال لا تهدف الجراحة لإنقاص الوزن ولن تحسن من الوجه و الرقبة أو مناطق أخرى ليست جزءًا من خطة العلاج المخصصة

من يعتبر مرشح جيد؟

المرشح المثالي لعملية تجميل الساعة الرملية ما بعد الأمومة هي المرأة التي تضايقها مظهر ملامح الجسم غير المتساوية ، وجيوب الدهون القبيحة ، والجلد المترهل في الجزء العلوي ومنتصف الجسم بعد الحمل. و  الأمهات اللواتي يهدفن إلى تحقيق شكل الساعة الرملية بعد حالة حمل واحدة أو أكثر ولكن يمكن وضع هذه الخطوط الأساسية التالية:

  • العمر 18 عامًا على الأقل وحالة صحية عامة جيدة.
  • حدوث حالة حمل واحدة أو أكثر أدت  لفقدان الشكل وتراخي الجلد في منتصف الجسم.
  • الرغبة في استعادة شكل ما قبل الحمل ولكن مع التركيز على مظهر الساعة الرملية.
  • الاستعداد لاتباع أسلوب حياة صحي ونشط بعد الجراحة للحفاظ على النتائج.
  • التمتع بصحة عاطفية جيدة بعد الولادة و نظرة إيجابية توقعات واقعية.

من لا يعتبر مرشح جيد؟

من لا يعتبر مرشح جيد لعملية تجميل الساعة الرملية :

  • وجود حالة طبية معينة أو اضطراب في المناعة الذاتية يمكن أن يتداخل مع الجراحة.
  • زيادة الوزن  بشكل كبير بعد الحمل أو التقلب في الوزن.
  • التخطيط للحمل مرة أخرى في المستقبل المنظور
  • التخطيط للخضوع لبرنامج إنقاص الوزن.
  • عدم مضي الكثير من الوقت بين الولادة و العملية
  • الأم ما زالت ترضع أطفالها رضاعة طبيعية .
  • عدم القدرة أو الرغبة في  الإقلاع عن التدخين لفترة محددة قبل وبعد الجراحة التجميلية.

إجراء الجراحات التجميلية في تركيا

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة والجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

تواصل معنا على WhatsApp
1