الإبر الصينية لفقدان الوزن ومعلومات عنها

الإبر الصينية هي وكما يوحي الاسم ممارسة طبية من الثقافة الصينية تستند على تحفيز نقاط معينة في الجسم، عن طريق إدخال إبر رفيعة جدًا عبر الجلد. وكان وخز الإبر الصينية محورًا للعديد من الدراسات حول قدرته على إدارة الألم خاصةً في حالات الصداع وآلام الرقبة والظهر والركبة والتهاب المفاصل العظمي ولكن لم يتم إجراء العديد من الدراسات حول كيفية مساعدة وخز الإبر الصينية في حل المشكلات الصحية الأخرى مثل فقدان الوزن.

الإبر الصينية

الإبر الصينية وتدفق الطاقة في الجسم:

يعتقد المدافعون عن الوخز بالإبر الصينية لفقدان الوزن أن العلاج يمكن أن يحفز تدفق الطاقة في الجسم (تشي) للتأثير على العوامل التي يمكن أن تساعد على حدوث السمنة مثل:

  • زيادة التمثيل الغذائي.
  • تقليل الشهية.
  • تقليل التوتر.
  • التأثير على جزء الدماغ الذي يشعر بالجوع.

تنتج زيادة الوزن وفقًا للطب الصيني التقليدي عن اختلال توازن الجسم وهذا الخلل (وفقًا للتعاليم القديمة)

يمكن أن يكون ناتجًا عن:

  • الكبد
  • الطحال
  • كلية
  • الغدة الدرقية
  • نظام الغدد الصماء

لذلك تستهدف علاجات الإبر الصينية لفقدان الوزن المناطق التي سبق ذكرها من الجسم.

الأذن والابر الصينية:

الأذن هي منطقة أخرى يستهدفها ممارسو وخز الإبر الصينية لفقدان الوزن حيث يُعتقد أنه يمكن السيطرة على الرغبة الشديدة في تناول الطعام عن طريق التلاعب بالنقاط الموجودة على الأذن. وهذا علاج مشابه للعلاج الذي يستخدمه ممارسو وخز الإبرَ الصينيةَ لمساعدة المدخنين ومتعاطي المخدرات على إنهاء إدمانهم.

كم عدد الجلسات التي يحتاجها الشخص؟

يوصي ممارسي الإبر الصينية بفترات مختلفة من العلاج تبعا لحالة الشخص فمثلا إذا كان الشخص يخطط لخسارة 10 إلى 15 رطلاً، فإن الحصول على عدة علاجات أسبوعيًا لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع يعد برنامجًا جيدا. وقد يتناقص عدد الزيارات كل أسبوع مع تقدم البرنامج قد يختلف عدد الزيارات الموصى بها أيضًا من ممارس للوخز بالإبر إلى آخر.

الدافع الشخصي والموقف من العلاج:

يساعد الإيمان بعلاج الإبرَ الصينيةَ على إنقاص الوزن ويُمكن فهم هذا التأثير عن طريق المثال الآتي:

“إذا شعرت أن علاجات وخز الإبر الصينية تعمل على تحسين نوعية حياتك، فقد يكون الدافع وراء هذا الشعور هو اتباع نظام غذائي جيد وخيارات ممارسة الرياضة. ويمكن أن تؤدي هذه الاختيارات إلى المزيد من فقدان الوزن”

لماذا يوجد عدد قليل جدًا من دراسات وخز الإبر الصينية لفقدان الوزن؟

كانت هناك دراسات تشير إلى أن وخز الإبر الصينية من المحتمل أن يكون فعالًا في إنقاص الوزن. ولكن وفق لمصدر موثوق لتلك الدراسات أشارت إلى أن هذه النتائج لم تكن مقنعة تمامًا بسبب مشاكل في الطريقة التي أجريت بها الدراسات.

لكن يمكن دمج النتائج مع دراسات صغيرة للحصول على نتائج أفضل ولكن غالبًا ما تحتوي الدراسات التي تتضمن وخز الابر الصينية على العديد من المتغيرات التي يجب أخذها بالحسبان، بما في ذلك الاختلافات في:

  • التقنية
  • عدد نقاط وخز الابر الصينية
  • عدد الجلسات
  • طول الجلسات
  • استخدام دواء الوهمي

تتأثر نتائج دراسة وخز الإبرَ الصينيةَ غالبًا بشدة بالمعتقدات الشخصية لكل شخص وتوقعاته وعلاقته بالممارس. ويمكن أن تغير هذه التأثيرات تأثير العلاج الفعلي للوخز بالإبر وتشويه البيانات للدراسة.

سلامة وخز الإبر الصينية والآثار الجانبية:

تعتمد السلامة والآثار الجانبية للوخز بالإبر على تدريب وخبرة الممارس وعلى نظافة الإبر ولكن خلاف ذلك، يمكن أن يعاني الشخص من آثار جانبية خطيرة بما في ذلك:

  • الالتهابات
  • انثقاب الأعضاء
  • انهيار الرئتين
  • إصابة الجهاز العصبي المركزي

ملخص الحديث:

قد يساعد وخز الابر الصينية على إنقاص الوزن، لكن هناك محدودية بالبحوث ومحدودية في الأدلة وليس من الواضح ما إذا كانت التأثيرات الإيجابية ناتجة عن علاج معين للوخز بالإبر أو من سلوكك الإيجابي، مما يساعدك على اتخاذ خيارات نمط حياة أكثر صحة.

ان الأدلة ليست قوية بما يكفي لإثبات أن وخز الإبرَ الصينيةَ يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن، ولكن حال التفكير في تجربته يجب:

  • مناقشة الإيجابيات والسلبيات مع الطبيب.
  • الجمع بين العلاج والطعام الأفضل وقرارات التمارين الرياضية.
  • اختيار ممارس مدرب مرخص.

إجراء الجراحات التجميلية في تركيا

يمكن أن يقدم الطاقم الطبي من فرق الجراحة والأطباء والمستشارين في مشفى الصحة والجمال أفضل خيارات العلاج والاستشارات المجانية – وذلك عبر سعيهم الدؤوب لمواكبة أحدث التقنيات والأساليب الطبية.

اطلب استشارة مجانية.

إقرأ أيضا…

اترك ردّاً

تواصل معنا على WhatsApp
1